رئيس الجمهورية: موتوا بغيظكم أيها الحاقدون فلن نتراجع عن اجتقاق فتنة التمرد

    شاطر
    avatar
    المستكشف
    ۞ مشرف الموقع ۞

    عدد المساهمات : 1821
    نقاط : 281
    تاريخ التسجيل : 19/01/2008
    العمر : 29
    الموقع : في كل مكان

    رئيس الجمهورية: موتوا بغيظكم أيها الحاقدون فلن نتراجع عن اجتقاق فتنة التمرد

    مُساهمة من طرف المستكشف في السبت سبتمبر 26, 2009 8:31 am











    حضر
    فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم ومعه عبد ربه منصور
    هادي نائب رئيس الجمهورية الحفل الخطابي الذي أقيم بقاعة الشوكاني بصنعاء
    بمناسبة احتفالات شعبنا بالعيد الــ47 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر
    الخالدة في إطار احتفالات شعبنا بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14
    أكتوبر والــ30 من نوفمبر.
    وفي الحفل الذي بدأ بالسلام الجمهوري وتلاوة
    آي من الذكر الحكيم ألقى فخامة الرئيس كلمة حيا في مستهلها أبناء الشعب
    اليمني العظيم بتحية الثورة والجمهورية بمناسبة مرور 47 عام على قيام
    الثورة المباركة ثورة سبتمبر الخالدة.. معتبرا هذه الثورة بمثابة إنقاذ
    للشعب اليمني العظيم من عهود التخلف والإمامة والكهنوت.
    وقال: "نحيي ونترحم على أولئك الأبطال الميامين الشهداء من فجروا ثورة سبتمبر وأكتوبر فلهم التحية وللشهداء الخلود".
    وأضاف
    فخامته مخاطبا الحاضرين: "عندما نتحدث عن ثورة سبتمبر وما واجهتموه من
    تحديات منذ قيامها وحتى هذه اللحظة لازالت الثورة تواجه تحديات كبيرة ولكن
    أمام إرادة أبناء شعبنا اليمني العظيم الذي تصدى لتلك المؤامرة منذ فجر 26
    سبتمبر وآخرها ملحمة السبعين عندما صدت الحصار عن العاصمة صنعاء وكان
    الجيش والقوات الشعبية محدودين ولكنهم بإرادتهم الصلبة وإيمانهم بالثورة
    واجهوا تلك الهجمة الشرسة عندما صدت الحصار عن العاصمة وقدموا قوافل من
    الشهداء وانتصروا لثورة سبتمبر ومثلما انتصرنا لثورة سبتمبر انتصرنا
    للوحدة وللحرية وللديمقراطية".
    ولفت فخامة الرئيس إلى أننا نواجه ذلك
    التحدي الذي واجهناه منذ فجر الثورة.. مشيرا إلى أن ما يحدث في صعدة هو
    امتداد لقوى التخلف والإمامة أصحاب المشاريع الصغيرة.
    وقال: "هذه الحرب
    السادسة التي نواجهها في صعدة مفروضة علينا، نحن لا نريدها ولكنها مفروضة
    على شعبنا وجيشنا، ولكن أمام إرادة الشعب اليمني العظيم ممثلا بمؤسساته
    العسكرية البطلة رمز الوحدة والحرية والديمقراطية نواجه ذلك التحدي الكبير
    ونقدم خيرة أبناءنا من القوات المسلحة والأمن في كل من مديريات صعدة وحرف
    سفيان".
    وأضاف: "أتحدث عن حرف سفيان لأنها البوابة الرئيسية لصعدة فهم
    يتمترسون في حرف سفيان لقطع الإمداد والتمويل من المحروقات والمواد
    الغذائية والعلاجات وغيرها، على محافظة صعدة ليس على القوات المسلحة
    والأمن لكن على المواطنين، وهم المتضررين من تلك الحرب، وهي ليست حربا
    عادية بل حربا شرسة، حرب عصابات وليست حرب جيش نظامي، ولو كان جيشا نظاميا
    لكانت قد حسمت العمليات لكن نحن نواجه عصابات تمرد وتخريب، نستقبل عددا من
    النازحين إلى حرض وإلى عمران وإلى الجبل الأسود وإلى مدينة صعدة".
    وتابع
    فخامته قائلا: "تتحدث منظمات الإغاثة الدولية عن تقديم العون والمساعدات
    والاهتمام بالنازحين، والدولة هي المسئولة الأولى عن تقديم كل العون
    والرعاية للنازحين، وعلى الجهات المختصة تحسين الإدارة وتوزيع المواد
    الغذائية والطبية للنازحين".
    وأِشار فخامة رئيس الجمهورية إلى أن
    المواد متوفرة من خلال القوافل الشعبية التي تأتي تباعا من المحافظات..
    معربا بهذا الصدد عن الشكر والتقدير لكل أبناء الوطن الذين يقدمون العون
    والمساعدات لإخوانهم في محافظة صعده وحرف سفيان وللقوات المسلحة.
    وقال:
    "إنها فتنة من قبل عناصر التمرد والتخريب في محافظة صعده لقد عفونا عنهم
    في المرة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة، وأطلقنا السجناء
    وقلنا عسى أن يعودوا إلى رشدهم وأن يحكموا العقل والمنطق ودعيناهم إذا
    كانوا قوى سياسية لدينا دستور إذا لهم أي طموحات فعليهم أن يبتعدوا عن
    العنف والتخريب والتمرد وان يقيموا لهم حزبا طبقا للدستور ويمارسوا عملهم
    السياسي طبقا للدستور والقوانين السارية مثل بقية القوى السياسية في
    الساحة، فنحن بلد تعددي من بعد قيام الوحدة المباركة".
    وأضاف فخامته:
    "أقر أبناء الشعب التعددية السياسية والحزبية ونمارسها ولا تراجع عنها على
    الإطلاق، هذا خيار وطني مهما فيه من منغصات أو شوائب فهذا يحدث ولا تضيق
    الصدور على الإطلاق الديمقراطية والتعددية السياسية أفضل من أن لا تكون
    هناك تعددية سياسية وحزبية لأنه نحن كنا نعرف قبل قيام الوحدة بأنه كانت
    هناك أحزاب موجودة ولكنها كانت تحت الطاولة وجاءت التعددية، وظهرت هذه
    الأحزاب فوق الطاولة وبدأت تعبر عن رأيها، وهذا شيء جيد في إطار الدستور
    والقانون والقوانين السارية، فالرأي والرأي الآخر مقبول لكن دون العبث
    بأمن الوطن لأن الوطن ليس ملكا لعلي عبدالله صالح، ولكن ملك كل المواطنين
    والمواطنات هذا ملكنا جميعا وعلينا أن نحافظ عليه ونصونه جميعا".
    وحث
    فخامة رئيس الجمهورية على الابتعاد عن المكايدة السياسية.. وقال: "أنا
    اعرف بأن هناك بعض القوى المكايدة تدعوا لنا بالهزيمة مكايدة فردية مشخصنة
    تدعوا بالهزيمة لكن الله سبحانه وتعالى مع الحق إن كنا على الحق فالله
    سبحانه وتعالى سينصرنا وان كنا على باطل فالله سيخذلنا.
    وأضاف: "نحن لا
    نريد الحرب سمحنا لهم المرة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة
    وهذه الحرب السادسة فرضت كما فرضت الحروب السابقة بقطع الطرق والتلغيم
    والاعتداء على المواطنين والسلطة المحلية والقوات المسلحة والأمن، فالجيش
    والأمن لم يكن معتديا ولم تكن السلطة المحلية معتدية، فهم المعتدين على
    أمن واستقرار محافظة صعده هم أعداء للوطن حقيقة أعداء للوطن بصفه عامة
    وأعداء لمحافظة صعده ومديرية سفيان بصفة خاصة، منتقمين من أبناء محافظة
    صعده، فالحوثيين لم يقاتلوا، ولكن قاتلوا هؤلاء المغفلين الحوثيين أكثرهم
    في الجروف والخبوت والكهوف، استباحوا الأعراض خربوا المنازل نسفوا الجسور
    ودمروا المدارس والمستشفيات".
    وتساءل فخامته ممن هذا الانتقام؟.. وقال:
    "هل هذا الانتقام من النظام، هذا انتقام من المواطن ماذا عملت المدرسة
    والمستشفى والكهرباء والجسر، ماذا عملت بالحوثيين لماذا يدمروها هذا
    انتقام من أبناء صعدة عندنا 18 ألف نازح في مديرية حرض أطفال ونساء ولازال
    النزوح جاري اعتدوا من عشرة أيام في مديرية مران على العناصر التي تريد أن
    تنزح وتلحق بأسرها في حرض واعدموا تسعة منهم بأمر من عبدالملك الحوثي،
    استباحوا النساء واستباحوا الأعراض في محافظة صعده أخذوا الممتلكات، فما
    هو ذنب المديرية مبنى المجمع الحكومة للقضاء والسلطة المحلية يدمروه".
    وأضاف:
    "تقاتلوا مع الجيش ومع السلطة لكن ماذا عملت المدرسة والمركز الصحي
    والمستشفى هذه قوى تخلف عندما نتحدث عن التخلف والكهنوت هذا هو التخلف
    والكهنوت، هذا هو التعصب، فهؤلاء من يدعون أنهم أصحاب الحق الإلهي من 47
    عاماً لقيام الثورة ولم يعقلوا أو يفهموا، هؤلاء المغفلين يقاتلون مع
    الحوثي 47 عاماً منذ قيام الثورة المباركة أنشأت وبنيت المعاهد وانتشرت
    المدارس وانتشر التعليم العام والتعليم التقني والفني والجامعي لماذا هذا
    التعليم لنزيل آثار التخلف الامامي الكهنوتي الرجعي لهذا لم تأتي من فراغ
    كلمة كهنوتي رجعي متخلف فعلا كهنوتي متخلف رجعي عنصري".
    avatar
    الشاب المتميز
    ۞ إدارة المنتدى۞

    عدد المساهمات : 3058
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/02/2008

    رد: رئيس الجمهورية: موتوا بغيظكم أيها الحاقدون فلن نتراجع عن اجتقاق فتنة التمرد

    مُساهمة من طرف الشاب المتميز في الأحد سبتمبر 27, 2009 1:41 am

    لقد كلن خطابا قويا موجها الى اولئك الاوغاد من المتمردين بل الى اولئك الذين يرون بان هذه الحرب هي نهاية اليمن الموحد فكان خطاب الرئيسلهم ضربة قاسمة للظهر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 5:34 am