الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم " غسله وكيه " في الخليج ثم يعاد تصديره كبضاعة جديدة (1)

    شاطر

    تصويت

    هل نحن طرف مشترك في تلك الجرائم ؟

    [ 1 ]
    100% [100%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1
    avatar
    و نلقى الأحبة
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 94
    نقاط : 268
    تاريخ التسجيل : 23/06/2009
    العمر : 34
    الموقع : moon

    الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم " غسله وكيه " في الخليج ثم يعاد تصديره كبضاعة جديدة (1)

    مُساهمة من طرف و نلقى الأحبة في الأربعاء أغسطس 26, 2009 4:34 am

    و نلقى الأحبة :
    ـــــــــــــــــــــــ
    الأغنية اليمنية قماش فاخر يتم " غسله وكيه " في الخليج ثم يعاد تصديره كبضاعة جديدة
    تحقيق وكالة الشعر : الفلكلور اليمني ".. الأمانة التي عجز أهلها عن حملها .. فحملها "الخليجيون "


    وكالة أنباء الشعر- اليمن - ضناني الشوق ، يا منيتي ، صبوحة ، يانسيم الصباح ، سرى الليل ، يا مركب الهند ،رحمن يارحمن،أنا منك لوتنسى، ...، ...وغيرها كثير .. أغان يمنية منحت العديد من فناني الخليج الشهرة والنجومية والألقاب ، بعض هذه الأعمال كانت ثمار تعاون مشترك بين فناني الخليج وفنانين أو شعراء يمنيين ، وأخرى نُسبت إلى مصادرها الأصلية ـ كلمة أو لحناً ـ أو من التراث اليمني ، ولكن الكثير من تلك الأغاني صُودرت حقوق أصحابها الأصليين الفكرية و المادية ، وتفاوتت مستويات المصادرة بين تنسيب كلمات الأغنية أولحنها أو الاثنين معاً لآخرين، أو تقديمها كأغنية من التراث ـ دون تحديد هويته ـ وفي بعض الأحيان يكتب جزء من أسم الشاعر أو الملحن فيكتب مثلاً " الحان : محمد محسن ، أو كلمات : عبدا لله هادي ـ مع أن الأول لا يعرف إلا باسمه الثالث " محمد محسن عطروش ، وكذلك الثاني " عبد الله هادي سبيت " .

    نجاح الجيل الأول من الفنانين الخليجيين في تقديم الأغاني اليمنية دفع بالجيل الثاني للنبش في أكوام الموروث الفني اليمني شعراً أو لحناً مستخدمين نفس الوسائل ـ مشروعة ،شبه مشروعة ، أو غير مشروعة ـ وقدموا أغان رائعة من بينها : عويشق ، سر حبي ، رحمن يارحمن ، ياطائر الأشجان ، أنا منساك لو تنسى ، كلمة ولو جبر خاطر ، طاب ليلك ، ...، .... والقائمة تطول . وفي جميع الحالات تلقى معظم الجمهور العربي تلك الأغنيات كأعمال حديثة و خليجية خالصة مع أنها أغان يمنية أشبه ما تكون بقماش فاخر بلى وأهمل ليقع في أيدي الخليجيين ، وبعد ( غسله وكيه ) أعادوا تصديره كبضاعة جديدة . في هذا التحقيق سنتعرف على حقيقة تلك الأعمال وغيرها من الأغاني التي يجهل الكثيرون هويتها اليمنية وسنبدأ بعرض سريع لأراء عدد من الأكاديميين والنقاد حول اليمن،كبيئة خصبة للفنون تجذرت فيها الأغنية الشعبية والكلاسيكية ورمت بظلالها في أنحاء الجزيرة والخليج.

    الجذور اليمنية لفن الصوت الخليجي

    اليمن بلد يفرض نفسه عند الحديث عن مرجعية إنسانية الفنون الشعبية المرتكزة على قاعدة راسخة من الفلكلور الفني المتميز الضارب بجذوره في أعماق التاريخ، و الذي مثل أرضية انطلقت به ومن خلاله الكثير من التيارات الغنائية الأخرى.ويعتبر الفنان اليمني جابر علي احمد رئيس مركز التراث الموسيقي ( ..أن التنوع المناخي والمناطقي الذي تتمتع به اليمن كان له أثره في أغناء المادة الفولكلورية وتحويل الغناء الشعبي اليمني إلى قبس استمدت منه فنون الخليج والجزيرة العربية الكثير من نتاجاتها الفنية.

    وعلى خلفية الموقع الجغرافي لليمن يمكن القول أن هذا البلد تمتع من الناحية التاريخية بأهمية إستراتيجية نوعية جعلت منه إحدى الممالك القديمة المرموقة، كما أتاحت له فرص الاتصال بالإغريق والهنود والشرق الأقصى والمصريين والآشوريين والبابليين والفرس والأتراك وشمال الجزيرة العربية وشرقها وسواحل أفريقيا الشرقية مما كان له عظيم الأثر في جعل الثقافة اليمنية موضوع تفاعل خلاق مع ثقافات الآخرين)
    الدكتور خالد القاسمي: الفن اليمني هو الشجرة التي يمتص من جذورها الخليج "أعذب الألحان"

    وحول الجذور اليمنية لفن الصوت الخليجي يقول الأستاذ أحمد عبيدلي في دورية دراسات يمنية، العدد العاشر "صفحة159" الصادرة عن مركز الدراسات والبحوث اليمني : ( الصوت العربي بشكله الخليجي يُغنى في اليمن ضمن تسمية الصوت العربي ومترافقاً مع الشامي الذي يطلق عليه اسم الكويتي في بعض المناطق ، ويعني ذلك انتقال الصوت إلى الخليج وإلى الكويت على وجه التحديد ، وعودته منها إلى اليمن كبضاعة يمنية ردت إلى اليمنيين ولكن باسم الصوت الخليجي ).

    وهذا مايؤكد عليه الدكتور خالد بن محمد القاسمي "إماراتي" في كتابه ( الأواصر الغنائية بين اليمن والخليج ) حيث يقول : " .. إن الفن اليمني هو الشجرة التي تستظل تحتها الجزيرة العربية بأسرها ، وتمتص من جذورها أعذب الألحان .."

    ويذكر ألقاسمي : إن الصوت الخليجي يجد جذوره الأكيدة ضمن القوالب الغنائية اليمنية ، وقد اكسب أبناء الخليج فن الصوت أناقة وطراوة وحسن أداء وقاموا بتشذيب جوانبه الفنية وصقلها بما أكسبه رونقاً وحداثة وجمالاً مكنتهم من تصديره إلى اليمن ( كبضاعة معادة ) ولكنها تحمل التسمية الخليجية .

    كما يتفق معظم الباحثين في مجال الصوت الخليجي ، بأن الجذور اليمنية للصوت العربي ممتدة منذ العصور العباسية ، حيث احتفظت اليمن ببقايا تلك الأنماط الموسيقية والتي تم انتقالها بعد ذلك الى الكويت عبر عبد الله الفرج ، ثم حصل التسلل الذي تواصل عبر عقود عدة من السنين حتى وصل إلى كافة الدول الخليجية .

    النفط يقلب المعادلة

    ومنذ خمسينات القرن الماضي بدأت وسائل الاتصال الحديثة وخصوصا المسموعة والمرئية منها تأخذ مكانها في المنطقة ، ورافق ذلك تطورا في تقنيات التسجيل والتصوير ، وأدى ذلك إلى تطور وإبراز مختلف الفنون وفي مقدمتها الأغنية التقليدية والفلكلورية .

    وخلال النصف الثاني من القرن العشرين ، لعب النفط دوراً هاماً في نهضة المجتمعات الخليجية في مختلف مناحي الحياة ، بما فيها تطور الأغنية الخليجية التي أخذت مكانها إلى جوار الأغنية المصرية والشامية في الساحة العربية ، في حين كانت اليمن ـ بشطرها الشمالي والجنوبي قبل توحيدهما ـ هي الحلقة الأضعف في دول شبه الجزيرة العربية رغم ثروتها الفنية الهائلة ، لأسباب عديدة أبرزها الظروف الاقتصادية التي أزاحت الفنون إلى الصفحة الأخيرة من أجندة الاهتمامات الحكومية أو الشعبية .

    كانت الأغنية اليمنية خلال تلك الفترة بمثابة " المال السايب ... " بحسب وصف الفنان السعودي حسن عبد الله لصحيفة 26 سبتمبر اليمنية ، ويشاركه في هذا الرأي الفنان الكويتي عبد الله الرويشد ، الذي قال لموقع " المؤتمرنت " الإخباري الناطق باسم الحزب الحاكم في اليمن : " الأغنية اليمنية تُسرق عيني عينك " !

    يذكر أن الرويشد هو أكثر الفنانين في الخليج حرصاً على ذكر المصادر الحقيقية لأغانيه اليمنية التي تتعدى الـ 15 أغنية ومن أبرزها :

    "عويشق ، سرحبي "

    فالأغاني اليمنية المنسوبة لآخرين في دول الخليج كثيرة ، سواءً كلمات الأغنية أو لحنها أو الاثنين معاً ، وسوف نستعرض هنا بعض من هذه الأعمال ، كما سنتطرق لعدد من الأعمال الأخرى والتي نسبت إلى مصادرها الأصلية أو التي كانت نتاجا ً لتعاون مشترك بين فنانين خليجيين و يمنيين .

    الشاعر يسلم بن علي:أمر تعودنا عليه لأن وزارة الثقافة اليمنية لم تقم بحماية حقوقنا الفكرية

    تعد أغنية " في سلم الطائرة " من أشهر أغاني الفنان طلال مداح ، وهي للشاعر اليمني يسلم بن علي " أطال الله عمره " وقد نسبتها مجلة " سوبر " الإماراتية في عددها رقم 176 ، ص 84 للأمير الراحل عبد الرحمن بن سعود في إطار ملف خاص عن الكرة السعودية والأمير الراحل ، وهو ما نفاه الشاعر يسلم بن علي في حديث لصحيفة الأيام اليمنية حيث قال : أولاً الأمير عبد الرحمن بن سعود رحمه الله شخصية رياضية وأدبية معروفة، ولكن أغنية (في سلم الطائرة) هي من كلماتي وهي باكورة تعاوني مع صديقي العزيز الراحل الفنان الكبير طلال مداح، وتبعها أعمال أخرى حتى وصل عدد الأغاني التي غناها طلال لي 22 أغنية ومن أبرزها (في سلم الطائرة، يا عسكري فك الإشارة، يقول يسلم صباح الخير من بدري ).

    وأضاف: " للأغنية قصة ففي عام 64م كنت مسافراً من السعودية إلى اليمن على متن طائرة (داكوتا) صغيرة أقلعت من جدة إلى أسمرة ومن ثم إلى عدن، وكتبتها وأنا في الرحلة التي استغرقت 9 ساعات، وأرسلتها من عدن عبر البريد إلى الفنان طلال، الذي قام بنشرها في صحيفة البلاد، ومن ثم لحنها، وعندما وصلتُ إلى قرية عماقين ( محافظة شبوة اليمنية) بعد حوالي أسبوعين فوجئت بصوت طلال وهو يغنيها عبر الإذاعة وكانت من أجمل الأعمال الفنية لي ولطلال يرحمه الله "

    واختتم حديثه قائلاً :" ليست هذه المرة الأولى التي يتم نسب الأغاني اليمنية للشعراء الخليجيين، فهذا أمر تعودنا عليه لأن وزارة الثقافة لم تقم بدورها بحماية حقوقنا الفكرية والأدبية ".

    يذكر أن الشاعر يسلم بن علي مغترب في المملكة العربية السعودية منذ منتصف الخمسينات من القرن الماضي، وقد غنى له الكثير من الفنانين في الخليج أبرزهم طلال مداح، أبوبكر سالم، عتاب، عبد الرب إدريس، علي الصغير، وغيرهم.

    " تذكرته مع النسمة "

    كما تُنسب كلمات أغنية " تذكرته مع النسمة وشعره ذي يطير " التي غناها الراحل طلال مداح خطأ لأمير سعودي ، بينما هي للشاعر اليمني عبد الله هادي سبيت رحمه الله والذي توفي في أبريل 2007 بمدينة تعز اليمنية عن 89 عاما .

    " صبوحة خطبها نصيب "

    تعتبر أغنية " صبوحة " من روائع الغناء الشعبي في اليمن ، ويعود تأريخها إلى أكثر من خمسين عاماً ، تغنى بها كثير من الفنانين في اليمن بينهم الفنانة اليمنية كفى عراقي كما قدمتها فرقة التليفزيون الكويتية ثم فرقة " ميامي " وأنتج في الكويت مسلسلا بنفس الاسم كما تغنى بها فنانين من خارج الجزيرة العربية أيضا ، وهي من كلمات الشاعر اليمني فريد بركات ومن ألحان المبدع أحمد بن غودل .

    " يا مركب الهند يا بو د قلين "

    وهذه الأغنية واحدة من إبداعات الشاعر اليمني يحي عمر اليافعي " أبو معجب " المتوفي عام 1906 ، ولا تزال الأغنية تردد حتى الآن ، وكان أول من غناها الفنان العماني راشد الصوري والبحريني ضاحي الوليد ثم محمود حلواني ومحمد عبده من السعودية الذي غناها عام 1969 في مسلسل أغاني في بحر الأماني ، ثم في حفلات أضواء المدينة بالقاهرة ، وتقول كلمات الأغنية :

    يحى عمر قال قف يازين سالك بمن كحل أعيناك ‍
    ومن علمك ياكحيل العين ومن الذي خضب أبنانك ‍
    الورد شفته بذا الخدين وهو محطوط على أوذانك

    من شكلك في الحلا شكلين وشك لولك ومرجانك

    وراك يا بارز النهدين كفتني تحت روشانك

    والأغاني التي تعود كلماتها للشاعر يحي عمر اليافعي و قدمها فنا نون خليجيون كثيرة جداً ، ومنها ما نسب إلى التراث اليمني ومنها ما ذكر أنها من التراث ـ بدون تحديد هوية ـ وأخرى كشفت عنها مطلع الأبيات ،كعادة الشاعر في تضمين أسمه أبيات قصائده ، ونذكر منها على سبيل المثال :

    أغنية " يحي عمر قال في البندر سكن ودي " التي غناها العماني أبن الساحل ، وأغنية " يحي عمر قال ما شان المليح " لطلا ل مداح كما غناها من البحرين إبراهيم حبيب الذي غنى أيضا " الله يامن على العرش اعتليت " ، وأغنية " يقول أبو معجب نهار الأحد " للفنان الكويتي عوض دوخي .

    نص أغنية " يحي عمر قال في البندر سكن ودي " :

    يحيى عمر قال في البندر سكن ودي ‍
    وطاب لي سمري وأمسيت في راحة ‍
    من يوم سيد الغواني واصله عندي ‍
    يتمشجر الفل والكاذي وتفاحة ‍
    بسمر معك يارقيق الخد والقد ‍
    ماذا قسى فيك مالك نفس سماحة ‍
    صب العرق من جبينه عطر ماء وردي ‍
    لا جيت باشم خده فاحت ارياحه

    من جنب لا جنب بشرب الكاس نتردي ‍
    مع الطرب يامحب في الليل تمر قاحه

    الفنان "عوض أحمد" :أخذوا أغنيتي ونسبوها لهم "عيني عينك"

    "واساري سرى الليل " ...أغنية شهيرة غناها الفنان اليمني عوض أحمد في الكويت عام 1972 وسجلها في إذاعة الكويت ، ليسمعها بعد أيام من فنانين خليجيين ، كما اعتبرها فنان ردني في لقاء مع الفضائية اليمنية " باكورة أعماله " !
    عوض احمد

    وفي مهرجان بابل بالعراق قدمتها فرقة أردنية في حين كان الفنان عوض أحمد يجلس ضمن الحضور الذين لا يعلمون أنه صاحب الأغنية ،بحسب رواية الفنان اليمني عوض أحمد لوكالة الشعر ،حيث أبدى أسفه الشديد من عدم تنبه المذيع اليمني الذي كان يحاور الفنان الأردني من أن الأغنية يمنية ، ودع الفنان عوض أحمد الفنانين العرب وخاصة الخليجيين إلى حفظ الحق الفكري والأدبي للأغنية اليمنية .

    أغنية " يا منيتي يا سلا خاطري "

    وهذه الأغنية للفنان اليمني علي العطاس ، وغناها بعده الفنان الكويتي عبد المحسن المهنأ والسعودي محمد عبده ، وهي من كلمات وألحان أحمد فضل القمندان وقد غناها من قبل الفنان اليمني طه فارع ، وتقول كلماتها :

    يا منيتي يا سلا خاطري
    وانأ احبك يا سلام
    ليه الجفاء ليش تجرحني
    وانأ احبك يا سلام
    يترنم على البارح
    قمري الروضة على غصن السلام
    ذكرني بأحبابي
    وبكاني الغرام
    لك عنق الظباء يا سيدي
    وعين المها لك

    وتغريد الحمام
    يمشي ينادي هاجسي
    في الهوى جملة
    وانأ احبك يا سلام
    جبين لك بيضه هلالية
    وشعر اسود حبيشي كالظلام
    و حنه على يد ك في الهوى جملة
    وانأ احبك أحبك يا سلام

    ‍الفنان محمد عبده والأغنية اليمنية

    أخذ الفنان محمد عبده نصيب الأسد من حيث عدد الأغاني اليمنية التي قدمها ، وقد بدأ تجربته مع الأغنية اليمنية بتعاونه مع الفنان اليمني محمد مرشد ناجي " المرشدي " بأغنية "
    ضناني الشوق " وكذلك "جل من نفث الصباح" التي سبق أن غناها المرشدي وأعاد محمد عبده توزيع لحنها موسيقياً ليقدمها في سبتمبر 1976 بصنعاء ثم في القاهرة عام 77 فاستحق عنها لقب " فنان الجزيرة والخليج " وتعود كلمات الأغنية للشاعر اليمني مهدي حمدون وهي عنوان لديوانه الشعري في حين تُنسب الكلمات إلى التراث دون تحديد هويته!!


    ثم واصل الفنان محمد عبده تقديم المزيد من الأغاني اليمنية ومنها :

    - يانسيم الصباح ، كلمات : (محمد بن عبد الله )، لحن : تراث

    - جل من نفث الصباح ، كلمات : محمد حسين المفتي ، لحن : تراث

    - يامستجيب للداعي ، كلمات : محمد عبد الله الفسيل ، لحن : تراث ، وهي أغنية للفنان اليمني إبراهيم محمد الماس .

    - أغنم زمانك ، كلمات : يحي عمر اليافعي ، لحن : تراث

    - قال المعنى ، كلمات عبد الرحمن يحي الآنسي ، لحن : تراث

    - سرى الليل ، عبد الله هادي ، لحن : ( محمد عبده )

    - رسولي قوم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )

    - نسيم بلغ ، كلمات : احمد عبد الرحمن الآنسي ، لحن : تراث

    · طاب طاب الأوان ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد)

    · الناس عليك ياريم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )

    - لك الله ياغريب ، كلمات : يحي عمر اليافعي ، لحن : محمد عبده

    - طاب ليلك ، كلمات : حسين المحضار ، لحن : محمد بدعه

    - يامركب الهند ، تنسب كلماتها لـ بدر بن عبد المحسن بينما هي

    لـ يحي عمر اليافعي ( أبومعجب ) ، لحن : محمد عبده ، وقد غناها أكثر من فنان كما أشرنا سابقاً

    _ ياغصن لابس قميص ، كلمات : احمد الآنسي ، لحن : تراث

    - يامن عليك التوكل ، كلمات : محسن فايع ، لحن : تراث

    - سكان الحمى ، كلمات : محمد بن حسن الحمزي ، لحن : تراث

    - مال غصن الذهب ، كلمات : عبدالرحمن الآنسي ، لحن : تراث

    - فوج النسيم ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد )

    - ودعتك الله ، الكلمات واللحن من التراث ( دون تحديد)

    ويُلاحظ في معظم الأغاني السابقة اعتبار اللحن من التراث ولم يُشر إلى أنه من التراث اليمني وقد غناها فنانون يمنيون مثل إبراهيم محمد الماس وأحمد عبيد قعطبي ومحمد حمود الحارثي وغيرهم.


    (يا نسيم الصباح) :

    يا نسيم الصباح سلم على باهي الخد
    نبهه من منامه
    قول له أني على وعده أسيرا مقيد
    حتى يوم القيامه
    قلت يا عاذلي مالي ولك ليش تحسد
    خلي عنك النمامه
    انت يا من ترى في جمالك مزيد
    شي علينا ملامه
    غير في نظرة الخد الاسيل المورد
    من روابي تهامه
    ريقها الشهد وأحلى من الشهد وابرد
    والحلا في كلامه
    من رأى غرته هلل.. وكبر ... وشهد
    بدر ليلة تمامه
    ...................

    و نلقى الأحبة : يتبع في الرسالة رقم (2)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:29 am