الدوله الكثيريه..

    شاطر
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 11:14 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ور حمه الله وبركاته
    سبب واصل التسميه.....

    المسمى الكثيري حالياً لم يختص به إلا فرقتين فقط من آل كثير مع إختلافهم نوعاً ما في خط النسب الفرقة الأولى هم آل بدر بن محمد بن شنفر والفرقة الثانية هم آل كثير الدولة. وبالنظر إلى المشجرات نستطيع تمييز ذلك، فنقول هؤلاء آل كثير الشنافر وهؤلاء آل كثير الدولة، وعليه نقول تلك المقولة (كل شنفري كثيري وليس كل كثيري شنفري).

    ومن خلال التتبع في كتب التاريخ القديمة بخصوص آل كثير همدان نجد أن أول ذكر واضح للقبيلة بهذا المسمى كان بعد عام 600هجرية، حيث ورد عنهم في التاريخ الحضرمي أن أول من بنى (عينات) القديمة آل كثير في سنة 626 هـ تقريبا، وفي نفس هذا القرن ظهر الملك الأشرف الرسولي بكتابه طرفة الأصحاب وذكر فيه قبيلة آل كثير ولكن لم ينسبهم إلى همدان بل نسبهم إلى قضاعة، ولا يوجد دليل على ماقاله الأشرف ولا سيما أن القبيلة وإلى اليوم تقر بنسبها صراحة إلى همدان، ولم نجد خلال بحوثنا أي روابط تربط نسب آل كثير بقضاعة.

    ولكن وجدنا بعض الشخصيات القديمة خارج القطر الحضرمي بنفس لقب القبيلة الحالي، وهذه الشخصيات مذكورة قبل عام 600 هـ بكثير، وبعد بحث وتقصي في هذه الشخصيات لم نجد لبعضهم علاقة نهائية بآل كثير همدان بل توافق وتشابه في المسمى لا أقل ولا أكثر، وبعضهم لم نجد دليل مباشر ينسبهم إلى همدان إلا من خلال قرائن أخرى.

    ونضرب لكم مثلاً في ذلك ] في كتاب الكامل في التاريخ الجزء الثالث وقد توفي ابن الأثير المؤرخ في سنة 630 هـ، ذكر من حوادث سنة 159هـ: وفيها عزل عبد الصمد بن علي عن المدينة واستعمل عليها محمد بن عبد الله الكثيري‏.أ.هـ[ وبعد التحقق ظهر أن محمد بن عبدالله الكثيري يعود إلى الصحابي الجليل كثير بن الصلت رضي الله عنه، ودليل ذلك ما ذكره ابن سعد في كتابه الطبقات (طبقات ابن سعد) (ج5/ص9) ما نصه: " وكان من ولد كثير بن الصلت محمد بن عبدالله بن كثير، وكان سرياً مرياً فقيهاً ولي قضاء المدينة للحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن ابي طالب حين ولاه أبو جعفر المدينة. فلما ولي المهدي الخلافة عزل عبدالصمد بن علي عن المدينة وولاها محمد بن عبدالله بن كثير بن الصلت.أ.هـ " .

    وفي المقابل ذكر ابن الجوزي المتوفي سنة 597 هـ، في كتابه المنتظم في التاريخ الجزء الثاني عشر ما نصه من أحداث سنة 273هـ: ] ثم دخلت سنة ثلاث وسبعين ومائتين..أخبرنا أبو منصور القزاز اخبرنا أبو بكر بن ثابت قال‏:‏ أجاز لنا أبو العباس أحمد بن محمد بن زكريا النسوي قال‏:‏ حدثنا أبو عبد الله أحمد بن عطاء الروذباري قال‏:‏ ((حدثنا محمد بن اسحاق الكثيري)) قال‏:‏ قال ابو سعيد الزبادي‏:‏ دخل أبو يعقوب الشريطي - وكان من أهل البصرة - مجلس داود الأصبهاني وعليه خرقتان فتصدر لنفسه من غير أن يرفعه أحد وجلس إلى جنب داود فقال داود‏:‏ سل يا فتى‏!‏ فقال أبو يعقوب:‏ يسال الشيخ عما احب..إلخ.أ.هـ[ ما نلاحظه في طيات النص وشخصياته أنهم كانوا في الكوفة. ولا حظنا من بين الشخصيات (محمد بن إسحاق الكثيري). وطرحت تلك الشخصية أمامنا عدة تساؤلات هل له علاقة بكثير الهمداني أم كثير غيره، ونحن نعلم تماما أن جزء من بنو السبيع بن كثير الهمداني كانوا في الكوفة، وكانت لهم محلة يقال لها (جبانة السبيع) وهي تمثل ربع الكوفة نزلها عرب همدان من بطون همدانية مختلفة بجوار بنو السبيع، وأغلب من ينتسب لبنوا السبيع آنذاك يتلقبون بالسبيعي (بفتح السين)، فهل هذه الشخصية-أي محمد بن إسحاق الكثيري- تخيرت هذا اللقب إلى كثير مباشرة أم لا. وفي كل الأحوال القرائن هذه ربطت به إلى همدانيته، ولم نجد في المقابل ما يفيد عكس ذلك.

    وحينما نعود إلى الوراءً وتحديدا في عام 159 هـ، نجد في كتاب ]الكامل في التاريخ[ الجزء الثالث عن حوادث تلك السنة المذكورة و وفياتها: ]توفي.. يونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني أ.هـ [ ففي هذا النص ما يفيد إحتفاظ السبيعين بهذا المسمى في فترة ما، وبعد مائة عام وزيادة أي في 273هـ وجدنا (محمد بن إسحاق الكثيري) وكلا الشخصيتين كانتا في الكوفة، فيبدو أن محمد اختار اسم الجد الأعلى كثير بن مالك، ومما يجب الإطلاع عليه أيضا ما وجد في كتاب ]تاريخ العرب في الجاهلية والإسلام [الذي تناول ذكر أيام العرب، فكان مما أورده الكتاب (يوم عين الورد) الذي ثار فيه أنصار الحسين ضد الأمويين في العراق فكان أحد كبار أنصار الحسين أرسل اثنين من أتباعه إلى الكوفة لكي يستثير همم الناس وأن ينادوا (يا لثارات الحسين) و ذكر الكتاب بالنص (....ودخلا الكوفة ومرا ببنو كثير.. أ.هـ)، فدخول هؤلاء الكوفة وما ذكر بأنهم مروا ببنو كثير، جعلنا نربط بين الأحداث والأسماء والأماكن، الحدث هو أن الهمدانيين كانوا في العراق وتحديدا الكوفة وجلهم من بنو السبيع من كثير بن مالك الهمداني مناصرين لآل البيت، والأسماء هي السبيعي والكثيري التي وجدناها هنا، والأماكن كلها كانت محصورة في الكوفة مما يجعلنا لا نبتعد عن كونهم هم أنفسهم من نسل كثير بن مالك، ونرد بتلك النقاط السابقة على من قال بعدم تواجد اسم القبيلة (الكثيري) قبل 600 هـ، ونستطيع أن نقول ان المسمى وجد وإن لم يكن إلا على نطاق فردي.

    والذي دعانا إلى تسليط الضوء على النقاط السابقة، هو توضيح حقيقة المسمى والذي اختلف فيه البعض، حيث وجد من يقول بعدم صحة الإنتساب إلى جد جاهلي، ولكن هذا الكلام مردود في الواقع، لأننا لازلنا نلحظ العديد من القبائل التي لازالت تنتسب إلى جدود جاهليين رغم وجود حقب تاريخية طويلة ومسميات قبلية مختلفة تماماً تفرعت عن الجد الذي انتسبوا إليه، فلنقس مثلاً على قبيلة قحطان المعاصرة في المملكة العربية السعودية حيث وجد فيهم القضاعي والمذحجي والهمداني، ولكن تسموا بهذا الإسم نسبة إلى الجد الأعلى قحطان، ونلحظ هذا في قبائل يام حيث أن يام جد جاهلي منه بطون وقبائل كثيرة ولكن نجد المسمى اليامي موجود إلى اليوم، وكذا أيضا في قبائل الصيعر نسبة إلى جدهم صيعر الجاهلي.

    فظهور إسم الكثيري كقبيلة في الجنوب العربي حول عام 600 هجرية، يثير فضول البعض ويطرح عدة تساؤلات، من ضمنها لماذا لم نسمع بهذا اللقب قبل تلك الفترة، ويكون الرد المنطقي لهذا التساؤل هو وجودهم بأسماء مختلفة، فقد ذكر اللقب الشنفري قبل إستحداث اللقب الكثيري في حضرموت، وذهبت إحدى الأراء إلى أن أرض حضرموت وجد بها لفيف من الهمدانين حيث من المعلوم أن الدولة الإباضية كانت تحت قيادات همدانية من بطون مختلفة سواءاً في تواجدهم الأول في مطلع القرن الرابع الهجري أي حوالي عام 300 هـ تقريباً أو عودتهم مرة أخرى في النصف الأخير من القرن الثاني عشر، وكذا تواجد الفرق الهمدانية التي كانت مرسولة من قبل الأئمة الزيديين في اليمن لإخضاع حضرموت تحت سلطتهم في فترات مختلفة أيضاً، ومن ثم وفود العديد من القبائل من خارج القطر الحضرمي إبتداءاً من منتصف القرن السادس الهجري، أو جد تحالفا بين القبائل التي تعود إلى كثير همدان أي بين الشنافر وبين القبائل الكثيرية الأخرى، ومن ثم يعتقد أن المسمى (الكثيري) ظهر في تلك الفترة، ولكن مع احتفاظ العديد من الشنافر بمسمى الشنفري ومن ثم الإنتقال للتفرعات الشنفرية كما حصل للجوابر والعوامر.

    وهناك عدة أقوال ولكنها تبقى مجرد آراء وإجتهادات، لعدم وجود النص التاريخي الجازم بحقيقة الأمر، لوجود فترات ضعف في التدوين، ولوجود العديد من الصراعات القبلية والسياسية التي اقضت مضاجع أهل البلاد آنذاك، وبالإضافة إلى الصراعات المذهبية الدائرة والإختلافات الفقهية جعلت معظم الكتب تدور حول مدارات معينة، وكما وصل إلينا أن العديد من الكتب لا زالت مخطوطة ولم تحقق وتطبع بعد، وذلك لأسباب مختلفة لا نعلم من أمرها شيئاً.

    فمن الأراء التي وجدناها لكي نكون منصفين ونبرز وجهات النظر الأخرى لكي تكون محل نقاش يتوصل به الساعي والباحث الجاد إلى أقربها من الصواب، أن الشنافر يعتبرون من القبائل الهمدانية على العكس من حكام الدولة الكثيرية الذين قال فيهم بعض المؤرخين أنهم يعودون إلى بني ظنة القضاعية، وأن الشنافر أخذوا هذا المسمى بعد تحالفهم مع السلاطين، ولكن هذا القول لا دليل عليه أبداً بل لادليل على أن حكام الدولة من بني ظنة بل لازال سلاطين الدولة وأحفادهم وإلى اليوم يقرون بإنتمائهم لقبيلة همدان، فسواءاً كان الكثيريين على عمومهم إما من قضاعة أو من همدان فأنعم بها من قبائل قحطانية عربية
    avatar
    الشاب المتميز
    ۞ إدارة المنتدى۞

    عدد المساهمات : 3058
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/02/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف الشاب المتميز في الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 11:40 pm

    شكرا لك على هذه المعلومات عن قبيلتنا وعن دولتنا الدوله الكثيريه
    لك كل التقدير والاحترام
    avatar
    حسين بن طالب
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 2238
    نقاط : -3
    تاريخ التسجيل : 15/06/2008
    العمر : 31
    الموقع : تومسون رود - سنغافورة

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف حسين بن طالب في الأربعاء نوفمبر 05, 2008 12:52 am

    شكرا وماقصرت وكلي فخر اني كثيري
    avatar
    المبدع
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 667
    نقاط : 72
    تاريخ التسجيل : 19/01/2008
    الموقع : جامعة صنعاء - كلية الإعلام

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف المبدع في الأربعاء نوفمبر 05, 2008 2:49 am

    شكراً أخي على هذه المعلومات المفيدة والتيتجعل من المتدى مرجع تاريخي هام يختص بلراث الحضرمي والدولة الكثيرية أحدأركانه ومن هنا أدعو جميع الأعضاء ليسيرو على هذا المنهج في وضع وإختيار المواضيع .

    ماقصرت
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الأربعاء نوفمبر 05, 2008 5:06 am

    سلاطين آل كثير (العهد الأول)
    م. أسم السلطان فترة الحكم
    من-إلى فترة حياته
    من-إلى ملاحظات
    1. علي بن عمر بن جعفر بن بدر 1323-1422م - استولى على ظفار 814هـ
    2. محمد بن عبد الله بن علي غ/م-1451م - -
    3. بدر بن عبد الله بن علي بن عمر 1451-1489م 1437-1489م -
    4. بدر بن محمد بن عبدالله بن علي بن كثير 1489-1509م 1438-1509م ولد في شبام ونشأ نشأة علمية، وولاه صاحب عدن إمارة الشحر فأقام بها إلى أن مات عمه السلطان بدر بن عبدالله صاحب ظفار وشبام فانتقل إلى شبام واستمر فيها سلطاناً إلى أن توفي.
    5. عبدالله بن جعفر الكثيري غ/م-1504م - كان محمود السيرة موصوف بالعدل، توفي بالشحر.
    6. محمد بن بدر بن محمد بن عبدالله بن علي غ/م-1539م غ/م-1539م كانت له مدينة شبام وما حولها، وانتزعها منه السلطان بدر بن عبدالله سنة 926هـ، وسجنه في حصن قرية مريمة فاستمر في سجنه إلى أن توفي.
    7. بدر بن عبدالله بن جعفر غ/م-1569م 1497-1569م تولاها صغيراً بعد وفاة أبيه ونشأ موفقاً في سياسته، طيب السيرة وافر العقل جواداً، يعتبر أول من عمل لتوحيد مناطق حضرموت، استعان بالترك، وكاتب السلطان سليمان القانوني، فجاءته سنة 926 هـ قوة منهم، أضاف إليها بعض الزيود من اليمن، ورجالاً من يافع.
    8. علي بن عمر بن جعفر بن عبدالله بن كثير غ/م-1573م 1501-1573م سلطان شبام بحضرموت، ولد بها وتصوف وقرأ الأدب، ونشبت معارك بين صاحبها محمد بن بدر وابن عمه بدر بن عبدالله، وظفر هذا فاستولى عليها ورحلت عشيرة محمد إلى مدينة "هينن" وفي جملتها صاحب الترجمة، ونهض هذا بعد مدة وقد بايعه بعض أقربائه فأغار على شبام وانتزعها.
    9. عبدالله بن بدر بن عبدالله غ/م-1576م غ/م-1576م من سلاطين حضرموت، قبض على أبيه السلطان بدر وحجر عليه بقية حياته وكان قد بلغ سناً عالية، وقام عبدالله بأعمال السلطنة إلى أن توفي.
    10. جعفر بن عبدالله بن بدر 1576-1582م غ/م-1582م وليها بعد وفاة أبيه ولم تطل أيامه، مات مقتولاً.
    11. عمر بن بدر بن عبدالله بن جعفر 1582-1612م غ/م-1612م ولي السلطنة سنة 990هـ بعد مقتل السلطان جعفر بن عبدالله، وطالت مدته وكانت إقامته بالشحر، إمتاز بأخلاق فاضلة وحسن سياسة وشجاعة وكرم، وامتدحه الشعراء.
    12. عبدالله بن عمر بن بدر بن عبدالله بن جعفر 1612-1635م غ/م-1635م من سلاطين حضرموت بالشحر، ولي بعد وفاة أبيه سنة 1021هـ وقام بالملك أحسن قيام، وأظهر السطوة فقهر البادية وهابته النفوس، وأمنت البلاد في أيامه، ثم زهد بالملك، فتصوف وقصد مكة معتزلاً الأمر والنهي، فمكث فيها إلى أن توفي فيها.
    13. بدر بن عمر بن بدر بن عبدالله غ/م-1663م غ/م-1663م وليها بعد إعتزال أخيه عبدالله وبنى مساجد في سيون وتريم وسواهما، وكان كريماً حليماً فيه ضعف، وزاحمه على السلطنة ابن أخيه بدر بن عبدالله بن عمر، فاستنجد بإمام أهل اليمن إسماعيل المتوكل الزيدي، وأشيع أنه أصبح زيدي المذهب، وتغلب عليه ابن أخيه فيما بعد.
    14. جعفر بن عمر بن بدر أبي طويرق غ/م-1731م - اسمه الكامل: جعفر بن عمر بن جعفر بن علي بن عبد الله بن عمر بن بدر أبي طويرق.


    سلاطين آل عمر بن جعفر (العهد الثاني) في شبام
    م. أسم السلطان فترة الحكم
    من-إلى فترة حياته
    من-إلى ملاحظات
    1. جعفر بن عمر بن بدر أبي طويرق 1803م-غ/م - عاد إلى حضرموت من هجرته الطويلة بجاوه والهند.
    2. علي بن بدر - - -
    3. عمر بن جعفر بن علي غ/م-1825م - ابن عم السابق واسمه الكامل: عمر بن جعفر بن علي بن عمر بن جعفر بن علي بن عبدالله.


    سلاطين آل عبد الله (العهد الثالث)
    م. أسم السلطان فترة الحكم
    من-إلى فترة حياته
    من-إلى ملاحظات
    1. غالب بن محسن بن أحمد 1849-1870م 1809-1870م وليها بعد طرد اليافعيين من تريم وسيون وتريس وتوابعها سنة 1265هـ، واستولى على الشحر سنة 1283هـ، وطمع في المكلا فهاجمها فصدها عنه عمال القعيطيين وأغاروا على الشحر فانتزعوها منه في آخر السنة نفسها 1283هـ فعجز، وتوفي بسيون، قال عنه البكري: كان قائداً مقداماً.
    2. منصور بن عمر الكثيري غ/م-1858م غ/م-1858م كانت إقامته في شبام ودعاه الأمير عوض بن محمد بن عمر القعيطي إلى وليمة، فلما دخل يريد الجلوس فاجأه نفر من العبيد فقتلوه، واستولى القعيطيون على شبام.
    3. منصور بن غالب بن محسن 1870-1928م 1856-1928م من آل عبدالله الكثيري القضاعي، من سلاطين حضرموت فيه شجاعة وتؤدة، ولي بعد وفاة أبيه سنة 1287هـ وعمره 17 سنة، وكانت إقامته في قصبة إمارته سيون، واستولى الجند في أيامه على أكثر شؤونها، وكان عدد جيشها النظامي نحو 500 جندي، توفي حاجاً في جبل عرفات.
    4. علي بن منصور بن غالب بن محسن 1929-1938م 1881-1938م ولد في سيون، ونشأ في دار السلطنة ( المكلا ) وناب عن أبيه وعمه السلطان محسن في توقيع المعاهدة المعقودة بعدن بين الدولة الكثيرية والدولة القعيطية عام 1336هـ، وقضى على فوضى العبيد وأقام الحصون في ضواحي سيون، وتولى السلطنة بعد وفاة والده سنة 1347هـ.
    5. جعفر بن منصور بن غالب


    1938-1949م 1895-1949م سلطان حضرموت، وليها بعد وفاة أخيه علي بن منصور سنة 1357هـ، وقد أعلن البريطانيون حمايتهم لها سنة 1356هـ، فاستمر يحاول رفع مستواها ماستطاع إلى أن توفي.
    6. حسين بن علي بن منصور


    1949-1967م - آخر السلاطين
    avatar
    حسين بن طالب
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 2238
    نقاط : -3
    تاريخ التسجيل : 15/06/2008
    العمر : 31
    الموقع : تومسون رود - سنغافورة

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف حسين بن طالب في الأربعاء نوفمبر 05, 2008 8:32 am

    تسلم يمينك على هذه المعلومات الاضافية
    وماقصرت يالغالي
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 11:29 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    معاهدة عدن بين الدولة الكثيرية والدولة القعيطية
    وسبب هذه المعاهدة إجمالا، هي رغبة السلطان غالب بن عوض القعيطي في إنشاء مكتب لجوازات السفر، ولكن لتحقيق ذلك لابد أن ينال اعتراف الدولة الكثيرية بالسيادة القعيطية على حضرموت، وأرسل وزيره حامد المحضار إلى آل كثير، واستطاع بسياسته أن يؤثر بالدولة الكثيرية، واعترف آل كثير بالسيادة للقعيطي حباً في التعاون والترابط والإتحاد، ولكن معظم قبائل آل كثير أعلنوها بصراحة عدم موافقتهم على ذلك، وحاول المحضار معهم ولكن دون فائدة.
    وازداد الخلاف وأخذت القبائل الكثيرية بالتكتل والتجمع لمحاربة القعيطي، فأرسل السلطان غالب بن عوض جيشاً من يافع والمماليك إلى شبام، وأمر ببناء قلاع في الدحقة على مقربة من آل سند الكثيري، وثارت الحرب بين الفريقين، ولم يقدر عليهم القعيطي , ولكن لوى أيديهم إقتصادياً حيث أنه حاصرهم من الثغور فلم يستطع أي كثيري السفر إلى الخارج أو يأتي المهاجرون منهم إلى حضرموت، ومنع صادرتهم و وارداتهم دون أن يضع يده عليها فأصبح موقفهم حرجاً.
    وبعد سنة تدخل والي عدن وطلب من الفريقين إيقاف الحرب، وأرسل إلى كبار آل كثير في جاوه وسنغافوره، فجاءه سالم بن جعفر الكثيري، وسالم محمد بن طالب الكثيري، وصالح عبيد بن عبدات الكثيري، كما أرسل إلى السلطان علي بن منصور الكثيري، وسافر السلطان علي إلى المكلا في طريقه إلى عدن، وقوبل من قبل الدولة القعيطية بكل ما يستحقه من تقدير و إجلال وأطلقت المدافع ترحيباً به، وسافر هو والسلطان القعيطي غالب بن عوض إلى عدن... واجتمع الفريقين هناك.. وجرى ما جرى من المعاهدة.
    بسم الله الرحمن الرحيم – أما بعد: قال الله تعالى في كتابه العزيز: (وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) وقال تعالى: (الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور).
    وها نحن ولله الحمد مؤمنون بالله ومتعبون لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ومعتقدون في اجتماع الكلمة، لما يعود نفعه للمسلمين وصلاح العباد والبلاد، وراغبون فيما يوجب الأمن والراحة للأهالي ورفاهيتهم في داخل البلاد وخارجها, فلهذه الدول الكرام القعيطي وآل عبدالله عقدوا بينهما معاهدة مؤبدة إلى أن يشيب الغراب ويفنى التراب، وهما السلطان غالب بن عوض بن عمر القعيطي، وعمر بن عوض بن عمر القعيطي عن أنفسهما و ورثائهما وخلفائهما ومن يكفلهما من جهة، والسلاطين منصور بن غالب، ومحسن بن غالب آل عبدالله عن أنفسهما و ورثائهما وخلفائهما ومن يكفلهما من جهة، وجعلوا الشروط الآتية:
    الشرط الأول
    يرتضي السلطان القعيطي مولى الشحر والمكلا، وسلاطين آل عبدالله الكثيري، أن يكون إقليم حضرموت إقليماً واحدا، وأن الإقليم المذكور هو من متعلقات الدولة البريطانية تابعاً لسلطان الشحر والمكلا
    الشرط الثاني
    يقر السلطان القعيطي مولى الشحر والمكلا أن سلاطين آل عبدالله هم سلاطين الشنافر، ولكن أهل عبدالله يحكمون في داخل حضرموت على مدن وقرى سيئون وتريم وتريس والغرف و مريمة و الغيل، وصار الاعتراف أن فخذ الشنافر الآتي ذكرهم تابعون لسلاطين آل عبدالله وهم: آل عمر وآل عامر و الفخائذ الكثيرية، والعوامر وآل باجري، وآل جابر , وما شملته حدودهم، وهي معروفة ومشهورة.
    الشرط الثالث
    يتعهد السلطان القعيطي مولى الشحر والمكلا عن نفسه و ورثائه وخلفائه من الجهة الأولى بأنه يقر ويعترف بالحقوق والسيطرة لسلاطين آل عبدالله و ورثائهم وخلفائهم في المدن والقرى المذكورة، وعلى قبائل الشنافر المذكورة في الشرط الثاني المذكور أعلاه، وانه لن يتعرض لهما في أي أمر كان مطلقا، وأنهم سلاطين مستقلون في بلادهم المعينة في الشرط الثاني.
    الشرط الرابع
    يقبل سلاطين آل عبدالله عن أنفسهم و ورثائهم وخلفائهم من الجهة الأخرى، بأنهم لن يعترضوا بأي طريقة كانت للحكم على حضرموت ماعدا المدن المذكورة في الشرط المذكور، ويقروا ويقبلوا بأنهم ليس لهم حق في التعرض في محلات أخرى.
    الشرط الخامس
    يرتضي سلاطين آل عبدالله أن يقبلوا أن المعاهدة المنعقدة بين الدولة البريطانية ودولة القعيطي في سنة 1888م، رابطة لهم وكأنهم جعلوها ويرتضوا بأن يمتثلوا بشروطها بأمانة و ويرتضوا أيضاً أن تكون جميع معاملاتهم ومراسلاتهم مع الدولة البريطانية بواسطة السلطان القعيطي مولى الشحر والمكلا.
    الشرط السادس
    كلا الفريقين يقبلان أن يوقفا الفتن في الحال والاستقبال حالا، ويقبلا أن ينسيا ويعفوا عن كل ما سلف، وأن لا يصير من أحدهما انتقام أو مطالبة في عوض، ويرتضيا أن يحافظا في المستقبل على الأمان في السبل الكائنة في حدودهما المعروفة، وإجراء العدالة طبقاً للشريعة واحترام السادة العلوية، وإسعاف المظلوم وإقامة العدالة العامة في حدودهما المعروفة.
    الشرط السابع
    يقبل المذكورون أن يساعد بعضهم بعضاً إذا حصل خلاف من أحد الحزبين على رعاياهم وأصحابهم، ومن تعلق بهم أو على شريف أو عابر سبيل، أو قاصر يد، ويقبلوا أن يحافظوا على أرواح و أموال بعضهم بعضاً وأتباعهم ورعاياهم، ومن يلوذ بهم ماداموا في حدودهم المعروفة، وأن يعاملوهم بالعدل والإنصاف كمعاملتهم لغيرهم من أصحابهم.
    الشرط الثامن
    يرتضي المذكورون بان تكون الحرية المطلقة للتجارة، وان تؤخذ العشورات بالمقدار المرتب على جميع الناس، سواء كانوا رعايا أي أحد كان من السلطانين المذكورين.
    الشرط التاسع
    إذا رغب أحد السلاطين المذكورين أعلاه أن يزور الآخر ينبغي أن يخبر بمراده حتى يكون الاستعداد لمقابلته بالاحترام الواجب، ويحتاج أن لا يزيد مقدار العسكر عن خمسين نفراً اتقاء لحدوث الفتنة بين العسكر.
    الشرط العاشر
    سلاطين القعيطي وسلاطين آل كثير يقبلون بالسوية، أن يعاون بعضهم بعضاً بحسب مقدرتهم واستطاعتهم في أي تدبير فيه صلاح حال حضرموت ورقيها.
    الشرط الحادي عشر
    مقابلة لقبول الشروط المذكورة أعلاه من لدن سلطان الشحر والمكلا، وسلاطين آل عبدالله الكثيري، سوف تجتهد الدولة البريطانية أن تصلح جميع المخاصمات الناشئة في المستقبل بين المذكورين بعد تاريخ المعاهدة بالتحكيم بواسطة والي عدن.
    حرر في 17 شعبان سنة 1336هـ
    شهد على الإقرار المذكور
    سالم بن جعفر بن طالب.
    شهد على الإقرار المذكور
    ناصر عمر بن يماني بن مرعي بن طالب.
    صحيح: غالب بن عوض القعيطي.
    شهد بذلك
    حسين بن حامد المحضار.
    وفيه شهادة والي عدن الإنجليزي.

    معاهدة الكثيري والقعيطي على إصلاح حضرموت
    بسم الله الرحمن الرحيم، و الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه:
    أما بعد: فبناء على ما تضمنته معاهدة عدن المبرمة بين الدولتين، الدولة القعيطية , ودولة آل عبدالله الكثيري في 27 شعبان سنة 1336هـ.
    وبناء على ما بني على المعاهدة المذكورة من المعاهدات المعقودة بين الدولتين المذكورتين، وبناء على أنه لم يقيد للدولتين تمام القيام بما شملته المعاهدات السابقة بينهما بسبب القلاقل التي حصلت في حضرموت، وبناء على اتجاه أنظار أهل حضرموت للإصلاح وإقامة العدل والأمن والعمران في بلادهم، اجتمع السلاطين:
    السلطان غالب بن عوض القعيطي قائماً عن نفسه وعن كافة آل عمر بن عوض القعيطي من جهته، والسلطان علي بن منصور قائماً عن نفسه وعن والده وعن كافة آل منصور بن غالب بن محسن آل عبدالله الكثيري، والسلطان عبدالله بن محسن قائماً عن نفسه وعن إخوته آل محسن بن غالب بن محسن آل عبدالله الكثيري من الجهة الأخرى، للمفاوضة والبحث فيما يجب عليهم من الإصلاح، وإقامة الأمن والعدل والإنصاف وحفظ الحقوق في الأقطار الحضرمية الساحلية والداخلية، وبعد البحث والفحص وتبادل الآراء مع الوفد الحضرمي فيما ذكر تقرر ماهو آت.
    (أولاً)
    تتعاون الدولتان على الإصلاح وإقامة الأمن والعدل وتسكيت القلاقل والفتن بالوسائل السلمية، وإن لم تنفع الوسائل المذكورة تستعمل القوة المستطاعة.
    (ثانيا ً)
    تلتزم كل من الدولتين أن تقاطع أي قبيلة تطغى على الدولة الأخرى وقت الخصومة والبراء.
    (ثالثاً)
    تلتزم كل من الدولتين بإجراء التضييق على من يحالف من الدولة الأخرى بتوقيف أمواله ومصالحه في جميع المملكة على أن يرجع إلى الحق.
    (رابعاً)
    تجتهد الدولتين في اتخاذ الوسائل اللازمة لتأمين السبل، وتخليص المساكين ونحوهم من تأثير المخاصمات والفتن التي تقع بين القبائل.
    (خامساً)
    تتبادل الدولتين المندوبين والنواب في الشحر والمكلا من جهة آل عبدالله، وفي تريم وسيئون من جهة القعيطي.
    (سادساً)
    تأسيس حامية عسكرية في حضرموت يتعهد القعيطي بإحضار جنودها وسلاحهم ولوازمهم الحربية بقدر الحاجة الضرورية، و وظيفة هذه الحامية المحافظة على تامين السبل والمصالح المشتركة بين الدولتين وحقوق رعاياهما، ومن ينضم إليهم ممن يدخل مدخلهم، وتكون هذه المادة قابلة للتعديل بحسب مقتضيات الأحوال بعد استشارة الجمعية الوطنية التي تتعهد بنفقات الحامية العسكرية المذكورة ومشاهرات جنودها.
    (سابعاً)
    تأكيداً للشروط الآنفة تعتبر الإتفاقية المعقودة بين الدولتين في المكلا في 8 ربيع الثاني سنة 1336هـ، نافذة المفعول ما عدى حالة الباصات (جواز السفر) من حضرموت، فإنه يؤجل العمل بها إلى أن يراجع السلاطين آل عبدالله المضمون على هذه المعاهدة من البنادر إلى حضرموت للمفاوضة مع السلطان منصور بن غالب بن محسن ومن يلزم هنالك من ذوي العلاقة بالمسألة المذكورة، فإذا اتفق رأيهم على العمل بها يرفعون النتيجة للقعيطي للعمل بها،وللدولتين حق التعديل في المسألة المذكورة، وفي مسألة تبادل المندوبين إذا رأتا ما يستوجب ذلك في المستقبل.
    (ثامناً)
    تأييداً لتجديد العهود وتوثيق عرى الصداقة والتعاون العملي بين الدولتين على الإصلاح وإقامة العدل والأمن، وردع المخالف في الأقطار الحضرمية، اتفق المتعاهدون على إصدار البلاغ الرسمي المربوط بهذه المعاهدة من الدولتين وطبع كمية وافرة منه توزع على آل حضرموت ليستنير الرأي الحضرمي العام بالوقوف على خلاصة هذه المعاهدة.
    (تاسعاً)
    يجب أن تتألف جمعية وطنية عامة تتساعد مع الدولتين في جميع الإصلاحات اللازمة لحضرموت داخلها وساحلها، ويشترك فيها جميع الوطنيين القاطنين في داخل حضرموت والبنادر النازحين في المهاجر، ويكتفى في الظروف الراهنة بأن تكون هيئة الوفد الحضرمي هي الجمعية الوطنية التي تتعاون مع الدولتين فيما يستطاع إجراؤه من الإصلاحات المطلوبة ريثما تتكون الجمعية الوطنية العامة بموجب القانون الذي يوضع فيما بعد بواسطة الوفد الحضرمي.
    (عاشراً)
    لا تكون سياسة الجمعية المذكورة مخالفة للسياسة التي تقتضيها علاقة الدولتين والبلاد الحضرمية بالحكومة البريطانية.
    (الحادي عشر)
    تلتزم الدولتين بحماية الجمعية المذكورة وتأييدها وتنفيذ قراراتها المتعلقة بالإصلاحات الوطنية اللازمة بشرط أن لا تخل بمركز الدولتين

    (الثاني عشر)
    تجتهد الدولتين وهيئة الوفد في إرسال وفدين أحدهما يتجول بين سكان حضرموت والآخر يتجول في بلاد جاوه لتفهيم الوطنيين الحضرميين مقاصد الدولتين والوفد الخيرية، وطلب المشاركة العملية في المساعي الوطنية والمعاونة المالية في المشاريع الإصلاحية.

    (الثالث عشر)
    حررت هذه المعاهدة وجرى إبرامها والتوقيع عليها في بندر الشحر في 26 ربيع الثاني 1336 هـ، من السلاطين المذكورة أسماؤهم على أنفسهم..., من نذكر أسماءهم أدناه، والله خير الشاهدين وبه الثقة وعليه الاعتماد .
    اعتراف آل جابر بسلطة دولة آل عبدالله

    الحمد لله بتاريخ غرة ربيع الأول سنة 1338هـ، آلف و ثلاثمائة وثمانية وثلاثين.

    فقد حصل الاعتراف والإقرار من قبيلة آل جابر الواضعين إمضاءاتهم و وجيههم أسفل هذا، بأنهم مقرون ومعترفون بأنهم شنافر تابعون لدولة آل عبدالله، وأن جهتهم وأرضهم بوادي بن علي و وادي عدم بساه حسب حدودها وهي تابعة لدولة آل عبدالله منذ زمن، وبتاريخ الآن قد جعلوا لدولة آل عبدالله حق الحماية على أرضهم،وأنهم طرحوا الجهة في ردع الخلاف، وأنهم عيال لدولة آل عبدالله، يأتمرون بأمرهم وينتهون بنهيهم، وأن يدهم مرفوعة من كل باطل على شريف وضعيف وقاصر يد، بل يدهم مع يد الدولة في إقامة العدل والإنصاف، ونصر الشريعة وردع المخالف، بذلك عاهدوا الله على الوفاء بحضور من سيضع مشهده، والله على الجميع جميل وشهيد.

    أقر بذلك وارتضاه وتحمل
    سعيد بن محمد بن امبدر الجابري على رجال آل بدر و آل عبد، ومن ظفوه.
    كتب ذلك وشهد به: منصور بن يسلم حنشي،
    شهد بذلك محمد بن منصور وأكد وكتب بأمره منصور المذكور.

    شلوا وتحملوا بوجيههم:
    مرعي بن يسلم، و عيضة بن صالح آل مرعي بن عامر على رجال آل مرعي بن عامر، ومن ظفوه من آل جابر.

    شل وتحمل بوجهه: أحمد بن عبدالله بن سالم بن عبودان على جابر آل عبودان آل جابر، ومن ظفوه، شهد بذلك منصور بن يسلم حنشي.

    أقر بذلك وارتضاه وبدوا وتحملوا بوجيههم: حسين بن سعيد، وعبد الشيخ بن مطلق آل سعيد بن عامر على رجال آل سعيد بن عامر، وآل محمد بن عامر، وآل حسن بن عامر، وآل جعفر بن عامر، ومن ظفوهم من آل جابر.شهد بذلك عبيد بن عوض وأكده وكتبه، وشهد به عبيد بن كرامة باسيف

    أقر بذلك وارتضاه وتحمل بوجهه: سالمين علي بن قماش بن محمد الحاج، على رجال آل محمد بن قماش، وآل أحمد بن قماش، ومن ظفوه. شهد على ذلك وكتب إقراراتهم بأمرهم: منصور بن يسلم حنشي، شهد على إقراراتهم: عوض عبيد وأكد.

    أقر بذلك وارتضاه وبدا وتحمل بوجهه: سالم بن محمد بن حسين بن بدر، على رجال آل بدر آل حر وآل عبد، ومن ظفوه. كتب بذلك وشهد به منصور بن يسلم حنشي. شهد بذلك محمد منصور وأكد.

    استقلال نهد عن الدولة الكثيرية

    كان السلطان بدر بوطويرق الكثيري قد احتل معظم بلاد نهد، وأدخلها تحت حكمه، وكان آل عمر بن جعفر الكثيري يقومون بالحكم بالنيابة، وكان بنو بكر في سدبة يتولون شئون الأهالي ويذودون عن حوضهم من اعتداءات آل محفوظ وغيرهم، وكانت إمارة لحروم وعندل في يد أحمد محسن الحثامي البكري اليافعي.

    ولما مات أحمد عبيد البكري اليافعي والي سدبة لم يقم بعده وال، فانتشرت الفوضى بين الأهلين، وسافر أحمد محسن البكري إلى حيدر أباد لطلب الرزق إذ لم تقم لحروم وعندل بسد حاجياته،ولم يقم بالأمر بعده أحد من عشيرته، فأصبحت المدينتان في فوضى، مع أن عامر جعيم المرقدي اليافعي قام بأمر عندل ولكنه كان ضعيف الإرادة والسياسة.

    وفي ذات يوم خرج من حصنه إلى جبل (شِرج) عندما رآه جماعة من آل منيف النهدي سكان (لخماس) فساروا إليه وقتلوه، وساروا إلى حصنه ونهبوا ما فيه من المال والطعام وهدموه وردموا بئره.

    وكان لاندحار آل كثير من الشحر وشبام أكبر مشجع لنهد في الإستقلال، فخلعوا طاعة آل كثير وأخذوا يهيئون أنفسهم ويعدون العدة للاستقلال.

    وفي سنة 1284هـ، ثار آل منيف على القفل،واحتلوه ثم ساروا إلى الدهيل واستولوا على عليها وعلى لخماس، وقتلوا صالح بن عمر بن جعفر الكثيري، وبقتله إنتهى نفوذ آل كثير على نهد.
    " هل أدخلت الدولة الكثيرية الإنجليز ؟ "

    ذكر المؤرخ صلاح البكري اليافعي في كتابه (في جنوب الجزيرة العربية):
    " ترجع علاقة بريطانيا بحضرموت إلى نهاية القرن التاسع عشر، فقد عقدت معاهدة سنة 1888م، بين بريطانيا والحكومة القعيطية اليافعية، وأهم مافي هذه المعاهدة ألا يرتبط سلاطين حضرموت مع أي دولة أجنبية إلا بعد أخذ رأي بريطانيا وموافقتها، واستمر الوضع السياسي على ذلك إلى أن جاءت سنة 1937م، فقد قام المستر إنجرامس مستشار الحكومة القعيطية، بمجهودات كبيرة لعقد معاهدة بين بريطانيا والحكومة القعيطية.
    وعقدت المعاهدة و وقع عليها السلطان صالح بن غالب القعيطي بالنيابة عن حكومته السير برنارد ريلي حاكم عدن، والمستشار إنجرامس بالنيابة عن الحكومة الإنجليزية، وذلك في 13 أغسطس سنة 1937م، وسلمت مذكرة للسلطان صالح القعيطي توضح له أنه ليس في نية الإنجليز أن يقللوا من أهمية سلطته، وأن أهم اختصاص المستشار الإنجليزي تقديم الإرشادات والنصائح النافعة للبلاد، وجاء في المذكرة أن المعاهدة ستطبق على النحو الذي طبقه به معاهدات ولايات الملايو في الشرق الأقصى، وجاء فيها أن من سياسة الإنجليز أن تبقى سلطة الحاكم المحلي في كل الشئون ماعدا الشئون الخارجية فإن الأمر يختلف نوعاً ما.

    وانتهت المذكرة بأنه في حالة استحكام الخلاف بين المستشار والسلطان، فإن للسلطان أن يلتجئ إلى حاكم عدن، ولما كانت حضرموت لا تستطيع دفع مرتبات المستشار وموظفيه فقد تكفلت الحكومة البريطانية بالقيام بهذا الأمر.... انتهى كلامه "

    ومن واقع كلام اليافعي نستشف أنه لم تكن للسلطنة الكثيرية أي علاقة في إدخال النظام الإنجليزي إلى حضرموت من الأساس، وإنما كان ذلك بيد الدولة القعيطية التي سهلت ذلك الأمر، وعليه تبطل بعض المفاهيم الخاطئة والسائدة لدى الجهال، بأن الدولة الكثيرية قد مدت الأيادي منذ البداية للحكومة الإنجليزية.

    والإنجليز قد قاموا بخدمات عديدة في حضرموت كبناء السدود وحفر الآبار وإنشاء الطرق و ما إلى ذلك من خدمات، سواءاً في المناطق الخاضعة للسلطان القعيطي أو الكثيري، ولكن البكري وضع تلك النقطة في عين الاعتبار، حيث أنه أورد تساؤلات منها هل قام الإنجليز بهذه الأعمال حبا في الحضارمة وعطفاً عليهم ؟! فكانت إجابته:

    " لا شك أن الدهشة تزول حينما يعلم أولئك الناس بأن السياسة الإنجليزية تقوم على أمرين رئيسيين:

    أولاً: إن الشعب الإنجليزي نفعي يلتمسون جانب النفع في كل الأمور، ومن النادر أن تجد إنساناً في الدنيا يعمل الخير لذات الخير.

    ثانياً: كثيراً ما ترمي السياسة الإنجليزية إلى غرض بعيد قد يجنون ثماره بعد زمن مديد وعمر طويل.

    وهذا الجانب من السياسة الإنجليزية من أعظم الوسائل التي ساعدتهم في بسط نفوذهم على العالم أ.هـ "

    --- وثائق --- معاهدات --- وثائق --- معاهدات ---
    إتحاد الشنافر الكونفدرالي
    هذه قائمة دونها إنجرامس في كتابه .. وهي عبارة عن التحالف الشنفري الكثيري الذي تكون في أوائل القرن الماضي ..
    وهذا القائمة فقط ضمت أبناء العمومة دون قبائل خارجة عنهم ...

    وهذه القوة العسكرية التي نراها ماثلة أمامنا .. هي ما أوجدت اللبس بين مفهوم الشنافر والحلف الشنفري ..
    فالشنافر كقبائل موجودين منذ القدم في الجنوب , ولكن هذا الإتحاد الحديث) الذي تكون في فترة معينة ولأغراض سياسية آنذاك
    ( ضم بعضهم دون الشنافر الموجودين خارج نطاق حضرموت على سبيل المثال , ودخل معهم من أبناء عمومتهم في هذه القائمة )
    آل باجري .. آل سيف .. آل عبدالودود ...آل عبدالله بن صالح .. آل علي بن عمر .. آل جعفر بن عمر ( هؤلاء من الشق الكثيري) ...

    وهذا الجيش هو وتقسيمه عبارة عن مسميات أكثر من كونها خاضعة للنسب , وهو ما جعل البعض يعتقد أن آل كثير ينقسمون إلى آل عمر وآل عامر والفخائذ وأدعى البعض أن آل جابر والعوامر مجرد حلفاء .. بينما لو أتينا لتقسيم النسب فالأمر مختلف ..

    ونلاحظ وجود بعض المقاتلين ينضمون تحت مسميات قبيلة أخرى مثل كتيبة آل سعيد وضعت على أنهم من الفخائذ وإنما هم من آل عمر أصلاً , ودخول (آل سعيد هؤلاء مع آل سيف .. آل عبدالودود ...آل عبدالله بن صالح .. آل علي بن عمر .. آل جعفر بن عمر ( في آل عون هو سبب إطلاق الفخائذ عليهم ..
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 11:31 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    آل كثير من همدان
    الصلاة والسلام على أشرف الخلق وأفضلهم محمد ابن عبدالله وعلى آله وصحبة الأخيار والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
    فأنه قد لفت انتباهي بعض الأقوال التي تنسب آل كثير حضرموت إلى بني ضنة , وقد اعتمد بعض الاخوة هذا القول دون الإحاطة والإلمام لحقيقة الأمر , وقد أردت في هذا البحث المتواضع أن أبين تلك الإشكاليات التي تشكلت , والتداعيات التي تداعت , و أتمنى أن يكون واضحا سلسا ليس فيه أي تعقيد , وان يكون مفهوما مهضوما..
    ((قول من نسب آل كثير إلى بني ضنة))
    1- في الواقع اعتمد أصحاب هذا القول على مصدر وحيد مرتكزين عليه وهو أقدم نص متوفر حسب علمنا , وهذا المصدر والدليل هو كلام الملك الأشرف الرسولي (المتوفى سنة/696هـ) حيث قال في كتابه (طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب) في ص238 ( ذكر مشايخ حضرموت ( أي أمرائها ) فقال وهم بطنان : فهد و مذحج ، فذكر من بني فهد بنو حرام ومن بني حرام بني ضنة ...إلى أن قال ، ويرجع إلى بني ضنة آل كثير والشيخ فيهم حسن بن عمر بن كثير ، والمطاع فيهم ابن أخيه محمد بن علي بن عمر بن كثير . و الشماخ شيخهم أحمد بن عيسى الأعرج . و الصبرات الشيخ فيهم محمد بن علي بن جعفر ، وصاحب الأمر عليهم عيسى بن عمر . هذه الوجوه كلها يقال لهم بني ضنة .ا.ه) .
    2- هناك بعض الكتب التاريخية أعتمدت على نقل كلام الأشرف .
    3- وهناك بعض الكتب أيضاً ذكرت أن آل كثير من همدان .
    4- هناك من جعل قبيلة ضنة نفسها ترجع إلى همدان .
    " الـرد والبيان "
    النقطة الأولى : فترة الأشرف الرسولي , كانت حضرموت تموج بالقبائل الناقلة إليها , لا سيما إنها قريبة عهد من فترة الهجرة النهدية القادمة من نجران , والتي قدمت تقريباً سنة 595هـ , وبالنظر إلى القبائل التي كانت موجودة في نجران على حسب كلام المؤرخ الهمداني لم يكن آل كثير من بينهم , مما يرجح وجود لبس في مسألة نسب العديد من القبائل القادمة التي إن لم تكن كندية يجعلونها إما قضاعية أو مذحجية , وتمت المحاولة قدر الإستطاعة أن نتثبت من فروع بني ضنة فلم نجد مطلقا ما يشير إلى آل كثير من بينهم وكذا تم بحث المسألة في العديد من المراجع القديمة والحديثة عن القضاعيين وعلاقة آل كثير بهم فلم نجد أي إفادة , وكل شيوخ آل كثير وكبرائهم يؤكدون تمام التأكيد جد عن جد أنهم من همدان , وما وجد لدى الأشرف خلط وخطأ .
    النقطة الثانية : بعض المراجع الحضرمية المشهورة أرجعت آل كثير إلى بني ضنة القضاعية اعتماداً على قول الأشرف , متجاهلين كلام أفراد القبيلة تماماً , ودون إشارة إلى هوكاتهم وعزواتهم ( همدان الغلابة كمن قبيلي كسرنا نابه ) وغيرها , ودون أي إسناد موثق ودون أي ربط تاريخي .
    النقطة الثالثة : ومن ضمنها كتاب إدام القوت لمفتي حضرموت العلامة بن عبيد الله السقاف الذي وضع ربط بين آل كثير وتواجدهم في حضرموت مع رجوعه إلى كلام الهمداني وتحقيقه في ذلك .
    النقطة الرابعة : وذلك لدى المؤرخ باحنان في كتابه جواهر تاريخ الأحقاف حينما قال : " .. فأقول : بنو تميم هم من بني ظنة بن حرام بن عمر , فهم وآل كثير وبنو سعد المتقدم ذكرهم يرجعون همدانيين .. انتهى كلامه " وبه يتبين وجود أقوال خلافية في مسالة انتماء بني ضنة بأكبرها ما بين همدان و قضاعة , والبعض يرى أن ذلك معقولاً استناداً لبيت شعري ذكره الهمداني لشخص من ذي الجراب بن نشق البكيلي الهمداني يقول فيه :
    كأن لم يكن روثان(1) في الدهر مسكناً*** ومجتمعاً من ذي الجراب ويمجد(2)
    فـفـرقـهـم ريب الزمـان فـأصـبـحوا*** قرى حضـرموت ساكين وسردد(3)
    1- روثان منطقة في محافظة الجوف .
    2- ذي الجراب ويمجد إشارة إلى البطنين من نشق البكيلية كانوا بروثان وحصلت بينهم حرب .
    3- يشير هذا البيت إلى أن ذي الجراب تفرقوا في قرى حضرموت و وادي سردد –سر اليوم- .
    وفيها إفادة بوجود قبائل همدانية غير آل كثير والله أعلم , ( راجع موضوع تواجد آل كثير في حضرموت )
    " التحقيق في صحة مشجرة بن مهري الكثيري"
    وذلك في ما يتعلق بإرجاعه للقبائل الشنفرية و الكثيرية إلى الجد كثير بن مالك بن جشم بن حاشد واختيار مشجرته لتحقيق فيها نظراً لشهرتها وسعة انتشارها , وقد يبدو هذا الموضوع معقداً ولكنه في غاية الأهمية .
    في البداية أود أن أوضح تنسيب مشجرة بن مهري وما هو موجود لدى الهمداني في الإكليل , الذي يعتبر مرجعاً أساسياً :
    بن مهري : همدان .. نوف .. حبران .. جشم .. حاشد .. جشم .. مالك .. كثير .. معاوية .. صعب .. السبع .. ((حرب)) .. إلى آخره .
    الهمداني : همدان .. نوف .. حبران .. جشم .. حاشد .. جشم .. مالك .. كثير .. معاوية .. صعب .. السبع .. ((السبيع)) .. عمرو .. سيف .. زود .. معد يكرب .. ((مرب)) .. زيد الملك .. قيس .. زيد .. قيس .. ((سعيد)) .
    وعند السعيديين توقف الهمداني , وبالجد ((حرب)) الذي ذكره بن مهري ومن بعده أكملنا المشجرة الكثيرية .
    بالإطلاع على مشجرة بن مهري الأصلية التي لم يطرأ عليها أي تعديل , وجدت الجد ( حرب ) وهو بالتأكيد لا يقصد الجد ( مرب ) بأية حال من الأحوال , لأنه أسقط سهوا أو جهلا الجد السبيع و اكتفى بأبيه السبع , وكذا أيضا أسقط مرب نفسه , فاستغربت ما وجدت من تساقط عدة أجداد, وبالبحث اكتشفت أن بن مهري أصلا لم يطلع لا على إكليل الهمداني أو غيره , وهذا يثبت عدة أشياء مهمة:
    1- أنه كتب ما لديه بالتواتر وما علم من أجداده
    2- يثبت أن آل كثير متواتر لديهم أنهم همدانيين
    3- رغم انه كتب بناءا على التواتر , لم يعلم أن هناك مصادر تاريخية تثبت كلامه
    وحينما حاولت أن أكتشف من هو (حرب) هذا هل هو يقصد (مرب) أو (حرب) ؟ وجدت أنه يقصد (حرب) وأسقط مرب جهلا منه أو لعدم إطلاعه كما أسلفت , والدليل على هذا الكلام وجدت لدى القلقشندي الجد ((حرب)) وقال عنه أنه من بطون " السبيع بن السبع بن صعب بن معاوية بن كثير بن مالك " وفرق بينه وبين حرب وادعة الهمدانية وغيرها .
    وهذا يجعلنا ننظر إلى أشياء مهمة بالربط التاريخي البسيط :
    1- بن مهري كتب مشجرته قبل أكثر من 70 عام,ورغم هذا لم يطلع على الكتب المذكورة والدليل ...(لأنه لم يكتب حرب سوى القلقشندي وذكر أنه من السبيع ولم يذكر بن مهري السبيع جد حرب فلو أنه أطلع على كلام القلقشندي هذا لوجدناه كتب السبيع , وهذا مالم نجده بالطبع في مشجرته )
    2- الهمداني توفي في عام 345 تقريبا , ولم يذكر حرب , بل ذكره القلقشندي المتوفي في 800 هـ تقريبا في هذا دليل على أن حرب جد جاء بعد وفاة الهمداني , وهو غير مرب كما يظنه بعض الأخوة بل مرب جد لحرب أيضا ولكن بن مهري لم يطلع على الأكليل كما أسلفنا وإلا لجاء بمرب وحرب ..

    الشاب الطموح
    ۞ مراقب عام ۞

    عدد المساهمات : 3685
    نقاط : 202
    تاريخ التسجيل : 22/01/2008
    الموقع : على التكة

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف الشاب الطموح في الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 11:39 am

    سلمت يمينك يالغالي على هذا الجهد الكبير في التعريف عن ال كثيري ...
    نعم القبائل ...
    ونعم الانساب .......
    تشكرررررررررر
    وبانتنظار جديدك


    _________________

    الناصح الامين
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 52
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف الناصح الامين في الأربعاء نوفمبر 12, 2008 2:40 am

    اتسلم يا العبقري على الجهد الكبير في وضع هذا التاريخ او الموضوع عن قبيلتي ال كثير
    وانا افتخري اني احد من فراد قبيلة ال كثير
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس نوفمبر 13, 2008 9:14 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا شكرو على واجب تراى هذا واجب علي لاني كثيري وعلى كل من هو كثيري
    عليه ان يعرف الناس على القبيله.0..........0.0.0.0.0..0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.0.00.0.
    وترقبوا المزيد................................

    اكوا
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 1426
    نقاط : 194
    تاريخ التسجيل : 01/05/2008
    العمر : 30
    الموقع : كندا - تورنتو

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف اكوا في الجمعة نوفمبر 14, 2008 8:20 am

    ماشاء الله هذا كتاب مو موضوع هههههههه
    شكراااااااااا


    _________________
    avatar
    الشاب المتميز
    ۞ إدارة المنتدى۞

    عدد المساهمات : 3058
    نقاط : 621
    تاريخ التسجيل : 04/02/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف الشاب المتميز في الجمعة نوفمبر 14, 2008 11:50 am

    تاريخ شيهد حاضر وماضي
    تسلم والله يا ابن العم على ها الطرح المميز

    اكوا
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 1426
    نقاط : 194
    تاريخ التسجيل : 01/05/2008
    العمر : 30
    الموقع : كندا - تورنتو

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف اكوا في الجمعة نوفمبر 14, 2008 12:22 pm

    ها يا زمن ياريتك ترجع يمكن شويه نرتاح


    _________________

    ابراهيم الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 12/11/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف ابراهيم الكثيري في الإثنين نوفمبر 17, 2008 5:33 pm





    شكرا على الموضوع وصح لسانك يالغالي
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 1:41 pm

    السلام عليكم ور حمة الله وبركاته

    نبذة عن القبيلة
    قـبـيـلـة آل كـثـيـر الـهـمدانـيـة.. مـن الـقبائـل العربية البدوية الأصيلـة التي سجل لها التاريخ نفوذاً قوياً في جنوب الجزيرة العربية, وتعتبر من أكبر قبائل هـمدان في شرق اليمن وعمان وتنتشر ايظاً في السعودية والإمارات وقطر، وتعد من القبائل التي تسلمت زمام السلطة لمئات السنين، وشـكـلت مـزيـجاً فـريـداً بين الـسـلطة القبلية والسلطة السياسية, وشكلوا نموذجاً متميزا بين البداوة والحضارة في أجمل صورها، مع الإحتفاظ بالقيم العربية الرفيعة.
    السلطنة الكثيرية... شكلت امتداد طبيعي للزعامات الهمدانية التي سجلها التاريخ منذ الجاهلية وإلى عصرنا القريب الماضي، وعليه فإن الزعامة موروثة في نفوسهم ومجبولين عليها، لما لمسوه في الأجداد الأوائل من ريادة وتسيد ورئاسة.
    ويكفي همدان فخراً أنها أسلمت عن بكرة أبيها استجابة لدعوة رسول الله على لسان علي ابن أبي طالب وأرضاه، وقد سجد رسول الأنام شكرا لله حينما وصله الأمر وقال كلمته (السلام على همدان، السلام على همدان) كما سجلتها السير.
    آل كثير همدان.. سجلوا تواجد في صفحات التاريخ كقوة قبلية وسياسية منذ القرن السابع الهجري وإلى وقت قريب، وفي ظل تلك السنوات الطويلة التي أمتزجت فيها الحروب والمعارك في سبيل توسيع النفوذ وبسط السيطرة، فإن العديد من نقاط تاريخهم كانت شبه مخفية ولم تبرز بما فيه الكفاية، بسبب الكتب التي كانت تحمل العديد من المغالطات عنهم وعن سياساتهم لدوافع مذهبية وتعصبات قبلية.
    آل كثير قبائل وفروع شتى مرجعهم في النسب إلى كثير بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن حبران بن نوف بن همدان القحطاني، وهناك عدد من القبائل التي تتفق معهم في الإسم فقط كقبيلة آل كثير طيء القحطانية في منطقة نجد السعودية, وآل كثير خثعم التي في العرضية الشمالية بالقرب من جازان، وآل كثير من منبه من قبائل خولان بن عمرو القضاعية في صعدة وهناك عشيرة حضرمية يقال لها باكثير هؤلاء تنحدر أصولهم إلى كنده.
    آل كثير همدان أكثر عدداً وقبائل، ولهم تواجد في محافظة الجوف اليمنية، ومناطق كثيرة في محافظة حضرموت، وتواجد كبير في محافظة ظفار العمانية ولهم تواجد في محافظة المهرة و دولة الإمارات المتحدة، والجنوب الشرقي من المملكة بمحاذاة الحدود السعودية مع محافظة حضرموت مع صحراء الربع الخالي، وفي دولة قطر,و تواجدهم غالباً بأسماء قبائلهم وفخائذهم وعشائرهم العديدة.
    ولازالت القبيلة كأفراد وقبائل يكنون في قلوبهم كل المحبة للقبائل العربية الأصيلة التي تجاورت معهم في حقب زمنية مختلفة سواءاً كانت حميرية أو كندية أو مذحجية أو قضاعية، ولازالت بينهم أخوة الدين فوق كل شي، فتحية من أبناء آل كثير إلى جميع القبائل. ومن اعلام ال كثير د. عبدالناصر بن منيباري و د. عبدالله الكثيري
    الدولة الكثيرية

    وينتسب آل كثير إلى همدان وكان موطنهم الغيظة، عاصمة محافظة المهرة حاليا .وكان ميلاد الدولة الكثيرية في أواخر القرن الثامن الهجري سنة 781 على يد أبناء جعفر بن بدر بن محمد بن علي بن عمر بن كثير الأول وهم يماني ومدرك وعمر بعد صراع مع الظلفان أهل هينن وغيرهم من آل أحمد بن يماني وأل الصبرات .وفي هذه الفترة كانت ولادة مؤسس الدولة الكثيرية وعميدها وهو علي بن عمر بن جعفر بن بدر الكثيري، وهو أول من حول القبيلة الكثيرية إلى دولة منظمة وأول من نصب سلطانا على حضرموت . ولد ببلدة بور. واتصل بالشيخ علي بن عمر باعباد وغيرهم من رجال الصلاح وغادر بور عام 814 هـ للاستيلاء على ظفار. وقد وقف معه أهل العلم والصلاح في حضرموت ومكنوه من الاستيلاء عليها. وقد استولى على ظفار وظلت تحت حكم الدولة الكثيرية الأولى التي أفل نجمها سنة 1130 هـ . توفي السلطان علي بن عمر سنة 825 هـ وترك من الأولاد المعروفين ثلاثة: عبد الله ، وبدر ، ومحمد .ومن أشهر سلاطين الدولة الكثيرية الأولى : السلطان بدر بن عبد الله بن علي بن عمر . ولد سنة 840 هـ وتولى السلطنة بعد أخيه محمد سنة 855 هـ . عقد الإمام أبو بكر بن عبد الرحمن السقاف " الملقب بالسكران " صلحا سمي " صلح الغدير: بين السلطان بدر وبين القبائل الثائرة عليه في معركة باجلحبان التي قتل فيها راصع بن دويس وراصع بن يماني، وبعد مضي أشهر عقد الإمام عبد الله بن أبي بكر بن عبد الرحمن السقاف صلحا بين السلطان بدر وسلطان بن دويس سنة 855 في " صوح " وسمي صلح صوح . قتل السلطان بدر ابن أخيه علي بن محمد بن عبد الله في سيئون سنة 858 هـ بسبب المكائد التي كان ينصبها عليه، وتمردت عليه تريم سنة 868 هـ فحاصرها بدون طائل وظل مع راصع في تريم في كر وفر حتى دخلها واستولى عليها سنة 889 هـ . واستولى على الشحر سنة 867 هـ . توفي السلطان بدر بشبام سنة 894 هـ ودفن في مقبرة جرب هيصم . ( تاريخ الدولة الكثيرية لابن هاشم ص 24 ، 25 بتصرف ) .
    ومن أشهر سلاطين هذه الدولة أيضا " بدر " الملقب بأبي طويرق " بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن علي بن عمر بن جعفر بن بدر بن محمد بن علي بن عمر بن كثير بن همدان وينتهى نسبه إلى يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام.امتد سلطان " السلطان بدر بو طويرق " إلى العوالق غربا وسيحوت شرقا والسواحل الجنوبية جنوبا والرمال شمالا. كان متقشفا حازما شجاعا كريما وسياسيا بارعا . ولد سنة 902 هـ . ترجم له السيد عبد القادر العيدروس العلوي في كتابه النور السافر . وقد طالت مدة ولايته وحكمه وكان معاصرا للشيخ أبي بكر بن سالم بن عبد الله العلوي. وفي حروبه للاستيلاء على حضرموت تحالف السلطان بدر بوطويرق مع الأتراك حيث أمده الأتراك بجيش عام 926 هـ بقيادة شخص يسمى رجب التركي وكان أول ظهور للبنادق في حضرموت على أكتاف ذلك الجيش التركي وهو بندق " بوفتيلة " ودخل بهم بدر شبام حيث قضى فيها على حكم آل محمد الشبمايون واستولى على تريم من آل جردان وآل يماني وآل عمر سنة 927 هـ وهي أول دولة لآل جعفر الكثيري بتريم . واستولى في ذلك العام أيضا على هينن. وأمر بأن تضرب باسمه النقود الفضية من فئة الريال والنصف والربع والنحاسية الصغيرة والكبيرة سنة 937 هـ ، وفي سنة 942 هـ أمر بضرب نقود أيضا سميت "بقشة " ولا زال أهل حضرموت يطلقون على النقود أسم " البقش " حتى اليوم . وواجه ثورات قبائل الحموم ونهد . وفي عهده هاجم البرتغال الشحر بسفنهم سنة 929 هـ وسنة 942 هـ . واتصل بدر بوطويرق بالدولة العلية آنذاك في عهد سلطانها سليمان القانوني وكان يستنجد به على البرتغاليين فلبى طلبه بتجريدة من الجيش التركي وصلت بندر الشحر عام 945 هـ ، وانتفضت عليه عمد والهجرين سنة 948 هـ وتورط في حرب مع العمودي ابتداء من عام 948 هـ حتى تم الصلح بينهما عام 951 هـ ثم انتقض سنة 955 هـ ، وظل السلطان بدر يخرج من تمرد عليه إلى تمرد آخر حتى قبض عليه أبنه عبد الله بن بدر سنة 976 هـ وحبسه في بعض حجرات قصره بسيئون ثم نقل إلى حصن مريمة ومكث محبوسا نحو سنة ونصف ثم أعيد من مريمة إلى سيئون حيث أدركته الوفاة سنة 977 هـ وعمره آنذاك 75 سنة . ودفن بمقبرة السلاطين بسيئون وقبره غربي قبر الشيخ عمر بن عبد الله بامخرمة رحم الله الجميع .وقد انتهت الدولة الكثيرية الأولى بنهاية السلطان جعفر بن عمر بن جعفر بن علي بن عبد الله بن عمر بن بدر أبي طويرق في أجواء عام 1143 هـ .

    دولة آل عبدالله (أو) == الدولة الكثيرية == الثانية
    آل عيسى بن بدر
    بعد مضي فترة من الزمن انزوى فيها آل كثير في وادي تاربة كأفراد عاديين بعد ان فقدوا دولتهم التي كانت اعظم دولة قامت في حضرموت واطولها امدا، استطاع السلطان جعفر بن علي بن عمر الكثيري ، بعد عودته من إلى حضرموت من اندونسيا طرد يافع الموسطة من شبام والاستيلاء عليها سنة 1218هـ (1803م) . لكن آل كثير مالبثوا أن تنازعوا السلطة بينهم في شبام إلى ان انتهى بهذه المدينة العريقة الصابرة إلى السقوط سنة 1239هـ (1823م) في يد آل عيسى بن بدر (ينطقها الحضارم عيسى آمبدر) آل كثير، وكان أول سلاطينها عمر بن جعفر بن عيسى بن بدر الكثيري . وتوفي السلطان هذا سنة 1244هـ (1828م) فتولى امر شبام بعده ابنه منصور بن عمر الذي كان بطشه واستفزازه ليافع (43) ، أحد اسباب قيام الدولة القعيطية . وفي سنة 1249هـ ( 1833م) شن يافع الموسطة حملة على شبام واحتلوا نصفها ثم قام الصلح بينهم وبين حاكمها الكثيري السلطان منصور بن عمر ، وهدأت الحالة بعض الشيء ، وفي سنة 1250هـ (1834م) هجم آل كثير على تريس واستولوا عليها وكان بها ابن النقيب السعيد اليافعي وطردوه منها . آل عبدالله :ـ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وفي سنة 1261هـ (1845م) ظهر السلطان غالب بن محسن الكثيري على المسرح السياسي الحضرمي ، فاشترى قرية الغرف من آل تميم فكانت هذه القرية نواة دولة آل عبدالله ، وكان مولد غالب بن محسن سنة 1223هـ (1808م) . وفي سنتي 4/5 1226هـ (7/1848م) استطاع غالب بن محسن القضاء على السلطة اليافعية في مدينتي تريم وسيئون.
    وفي سنة 1283هـ (1866م) طرد آل كثير الامير علي بن ناجي الثاني من الشحر واحتلوها وأنهوا بهذا الاحتلال الاماراة البريكية . وفي السنة نفسها حاول آل كثير الاستيلاء على المكلا وانها دولة الكسادي بها ولكنهم فشلوا . وفي السنة نفسها استطاع التحالف الكسادي/القعيطي انتزاع الشحر من آل كثير ، وبذلك اصبحت الشحر جزاء من املاك القعيطي كما اتفق على ذلك مسبقا بين الكسادي والقعيطي ، وفي سنة 1284هـ (1867م) حاول آل كثير استعادة الشحر من القعيطي ولكنهم فشلوا . وفي سنة 1285هـ (1868م) حاول القعيطي والكسادي القضاء على دولة آل عبدالله في تريم وسيئون ونواحيها ولكنهم فشلوا ، ومات السلطان غالب بن محسن سنة 1287هـ (1870م) . وفي سنة 1336هـ (1918م) خضعت الدولة الكثيرية ، في عهد السلطان منصور بن غالب ، لمعاهدة الحماية البريطانية التي كان قد ابرمها الإنجليز مع القعيطي سنة 1306هـ (1888م). وفي سنة 1358هـ (1939م) في عهد السلطان جعفر بن منصور أبرم آل كثير معاهدة الاستشارة مع الإنجليز. وفي أكتوبر سنة 1387هـ (1967م) انتهت الدولة الكثيرية بالانتفاضة المحلية التي سبقت استقلال الجنوب اليمني كله في نهاية نوفمبر سنة (1967م) 1387هـ ، وكان اخر سلاطينها حسين بن علي بن منصور الكثيري.[/]

    الدولة الكثيرية (( العصر الأخير ))
    وكانت تشمل سيئون وهي العاصمة ، وتريم وحوطة أحمد بن زين ، والغرفة ، وغيل بن يمين وتاربة ، والغرف ، وحوطة السلطانة ، وبور ، ومدودة ، وتريس ، وغيل عمر ، و وادي بن علي ، وبحيره ، وقارة آل عبدالعزيز ، وكل هذه المناطق أو كل هذه المدن والقرى تقع في ما يسمى حضرموت الداخل . وعليه فإن الدولة الكثيرية تنقسم إدارياً إلى : 1- لواء سيئون ، ويشمل مريمة(1) وحوطة السلطانة(2) وبور(3) ومدودة(4) وتريس(5) والغرفة (6) وغيل بن يمين(7). 2- لواء تريم ، ويشمل غيل وتاربة(Cool والغرف(9) . 3- لواء حوطة أحمد بن زين(10) ، ويشمل وادي بن علي(11) وبحيرة(12) وقارة آل عبدالعزيز(13). وشتان ما بين هذا العصر وبين عهد السلطان العظيم بدر بوطويرق رحمه الله ، ويتكون مجلس الدولة من ثلاثة أعضاء غير رسميين ، ومن أعضاء رسميين ، وهم السلطان وولي عهده والمستشار الإنجليزي ، وينوب عنه سكرتيره المقيم في سيئون ، وإيرادات الحكومة الكثيرية ضئيلة جداً فهي لا تتجاوز مائة وخمسين ألف روبيه في السنة ، وما ذلك إلا لأن الدولة محصورة في الداخل وليس لديها ثغور وشواطيء.
    شروحات :
    (1) مريمه فيها طوائف من العلويين ، وقد كانت للحوارث ، وذكر شنبل في أخبار سنة 914هـ (أن مجلب بن عقيل الأظلفي تسوَر على السلطان محمد بنِ جعفر بنِ عبدالله بنِ علي الكثيري ليلة النصف من صفر من تلك السنة وهو بمصنعة مريمة ، فقتله وهو راقد بجوار زوجته بنت محمد بن جميل الحارثي ا.هـ ) ولم يكن السلطان آنذاك متملكاً مريمة وإنما جاءها زائراً.
    وقيل أن بعض سلاطين آل كثير حاصر الحارثي بمصنعة مريمة لمدة سنة كاملة ، ثم ولدت للكثيري فرس بعد إنتهاء السنة ، فأدلى له حزمة من القضب –البرسيم- من رأس المصنعة ، فقال الكثيري ( من لايعوزه القضب مع هذا الحصار ... فلن يعوزه غيره) ففك الحصار وارتحل.
    وفي سنة 1321هـ ، هجم العوامر على مريمة واستولوا عليها ، ونهبوا ما فيها ، ثم تقدموا إلى منتصف الطريق بينها وبين القرن فلاقاهم عبيد الدولة أثناء الطريق ، والتحم القتال بينهم وكاد العوامر أن يفتكوا بالعبيد ، إلا أنه صادف مرور أحد السادة عيدروس بن عبدالقادر العيدروس ، وحل المشكلة.
    (2) حوطة السلطانة نسبة إلى سلطانة بنت علي الزبيدي ، وهي بين مريمة الشرقية وقارةِ العر ، وسكنها آل الزبيدي الحارثي ، وقيل أن الزبيديين من قبائل مذحج القحطانية و البعض نسبهم إلى بني حارثة الكنديين ، وقيل أيضاً أنهم من بنو أمية . والله أعلم
    (3) بور وهي من البلدان القديمة ، واستولى عليها آل كثير سنة 723هـ ، وكانت قاعدة آل كثير برهة من الزمان ويسكنها اليوم آل باجري الكثيري وفيها طوائف من العلويين ، وبور منطقة كبيرة فيها قرى وأماكن متناثرة.
    مدودة من البلدان القديمة ، وهي في سفح الجبل الشمالي عن سيئون ، قيل أن برهان الدين بن عبدالكبير اشتراها وهي خربة من السلطان بدر بن عبدالله بن علي الكثيري المتوفى سنة 894هـ ، وأنه بناها وحفر بها بئراً فمنعه آل كثير ، فقامت الحرب بينهم ، وحمل آل باحميد السلاح ودخلوا في حرب مع آل يماني بأسفل حضرموت.
    وفي حوادث سنة 916هـ ذكر شنبل وغيره ( أن عمر بن عامر الشنفري سلطان آل عبدالعزيز الشنافر ، أخذ مدودة من أحمد بنِ بدر بخيانة من راميها ، وأن تبيع ابن عبدالله بنِ جعفرٍ هجم على مدودة ، وحاصرها شهرين حتى صالحه ابن عبدالعزيز ، وأن آل كثير أثاروا الحرب على مدودة وهي في أيدي الشنافر آل عبدالعزيز ، وأضروا بنخيلها.
    وفي حوادث سنة 918هـ أن أحمد بن بدر أخذ مدودة من عبود بن عامر الشنفري ، ومن الملاحظ أن هذه الإشكاليات التي حصلت في مدودة بين أبناء العمومة ، جعلت بعض المؤرخين يفصل بين الشنفري و الكثيري ، وهذا من الشطط في القول ، فهي مجرد فتن دخل فيها الشيطان بينهم .
    وهناك باحث من آل كثير أسمه أبو جلال حسن بن منيباري ، سيطبع كتاب قيم جداً عن الإشكالية القائمة في مدودة في هذا الزمان.
    (5) تريس من البلدان القديمة ، وهي مثرى لآل باكثير الكنديين ، وفيها طوائف من العلويين ، وقد استولى عليها آل ثعلب ، ثم يافع ، وفي نهاية الأمر سنة 1264هـ نازلهم آل عبدالله الكثيري بأشراف القبلة وغيرهم بعد أن فرغوا من آل الظبي في سيئون ، وبعد حصار دام سبعين يوماً تم تسليمها .
    (6) ومن آل الغرفة آل بن ثعلب ويقال أنهم من بقايا قبيلة حضرموت ، وفيها آل بن ذياب وآل بلجون ، وآل طرموم وآل باحارثة وآل عمران ، وآل منقوش ، وآل باحلوان و أصلهم من اليمن من بَرط من أعمال صعدة ،وهي المنطقة الشهيرة بثورة ابن عبدات ، وفيها الكثير من أخبار الدول الكثيرية.
    (7) غيل بن يُمين ، قيل أن بن يُمين من آل دغَّار ،ويقال للغيل غيل الشناظير من يافع الذين استولوا عليه وقت اقتسامهم لحضرموت .
    وفي حوادث سنة 936هـ استولى السلطان بدر بوطويرق على هذا الغيل وطرد أولاد بن يمين ، وللغيل أخبار كثيرة في حروبهم ، ثم فيما بعد أخذه الشناظير ، ولكن الحموم وبدعم وامتيازات من آل كثير طردوا الشناظير سنة 1257هـ .
    (Cool تاربة منطقة كبيرة جدا ، وتاريخها عريق ، وفيها الكثير من أخبار الدولة.
    (9) الغرف وهي بلدة صغيرة في موقع جميل ، كانت لآل زيدان من القرامصة التميميين ، فأشتراها منهم السلطان عبدالله بن محسن بن أحمد الكثيري لأخيه السلطان غالب.
    (10) أحمد بن زين الحبشي كان من علماء العلويين المشهورين ولد سنة 1069هـ وتوفي سنة 1145هـ, ومن أحفاده أحمد بن جعفر بن أحمد بن جعفر بن أحمد بن زين الحبشي صاحب الفكر السلفي الذي كان ينكر دوماً على قومه ، فمرة لم يتمالك نفسه حينما حضر مسجد وهم فيه بالدف يضربون فنهض يكسرها فقاموا عليه وضربوه ، فذهب إلى خشامر عند آل الشيخ علي جابر السلفيين ، وتوفي عندهم.
    (11) وادي بن علي وينسب كما قيل إلى آل علي بن جابر الشنفري ، وهم غير آل الشيخ علي جابر ، وفيها طوائف من آل كثير ، وفيها العديد من القرى والمناطق
    (12) بحيرة وأغلبها بن عامر الشنفري الكثيري ، وفيها الكثير من الديار
    (13) القارة .. قال فيها الهمداني ( هي قرية عظيمة لهمدان ، وفيها حصن ) وسميت فيما بعد بقارة آل عبدالعزيز بن عامر الشنفري ،لأنهم هم أغلب من بقي بها ، ومن الملاحظ أنه كما يقال لأهل القارة آل عبدالعزيز ، كذلك يقال للعوامر آل عبدالعزيز لدى المؤرخين, لأن العوامر ثلاثة أفرع رئيسية بدر وعمر وعبدالعزيز العامري .
    أهل القارة : آل عبدالعزيز بن عامر من آل بدر بن محمد الشنفري العوامر : آل عبدالعزيز بن عامر بن محمد الشنفري ومنهم آل خميس وآل عمرو وغيرهم.
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 1:50 pm

    فيه عرب لو يسمحون يحترمون السنتهم ..................................................
    ترى المزاح ليس في هذه المواضيع .....................................................لويسمحون
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 2:56 pm

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين .

    1) عبدالله بن جعفر الكثيري : ( 000-910 ) هـ
    من سلاطين حضرموت , كان محمود السيرة موصوف بالعدل , توفي بالشحر .


    (2) بدر بن عبدالله بن جعفر الكثيري : (902-977) هـ
    أبو طويرق الكثيري : سلطان حضرموت , مولده وسلطنته ووفاته في مدينة "سيون" , تولاها صغيراً بعد وفاة أبيه ونشأ موفقاً في سياسته , طيب السيرة وافر العقل جواداً , يعتبر أول من عمل لتوحيد مناطق حضرموت , استعان بالترك , وكاتب السلطان سليمان القانوني , فجاءته سنة 926 هـ قوة منهم , أضاف إليها بعض الزيود من اليمن , ورجالاً من يافع , ومن الموالي الأفريقيين فتألف جيشه من هؤلاء جميعاً , وصد غارات البرتغال مراراً وأطفأ كثيراً من الفتن الداخلية في بلاده , وطالت مدته إلى أن حجر عليه ابن له اسمه عبدالله , فأقام إلى أن مات .


    (3) بدر بن عمر بن بدر بن عبدالله الكثيري : (000-1073)هـ
    من سلاطين حضرموت , وليها بعد إعتزال أخيه عبدالله وبنى مساجد في سيون وتريم وسواهما , وكان كريماً حليماً فيه ضعف , وزاحمه على السلطنة ابن أخيه بدر بن عبدالله بن عمر , فاستنجد بإمام أهل اليمن اسماعيل المتوكل الزيدي , وأشيع أنه أصبح زيدي المذهب , وتغلب عليه ابن أخيه بعد أحداث , فتدخل المتوكل وأرسل جيشاً من اليمن أخضع بدر بن عبدالله والبلاد الموالية له , وأعاد لصاحب الترجمة سلطنته في سيون وماحولها , عام 1070هـ , فأقام محافظاً على ولائه لأئمة اليمن مدة سنتين وذهب حاجاً فتوفي في المدينة .


    (4) بدر بن محمد بن عبدالله بن علي بن كثير : (842-915هـ)
    من سلاطين الدولة الكثيرية في حضرموت , ولد بها في شبام ونشأ نشأة علمية , وولاه صاحب عدن إمارة الشحر فأقام بها إلى أن مات عمه السلطان بدر بن عبدالله صاحب ظفار وشبام فانتقل إلى شبام واستمر فيها سلطاناً إلى أن توفي .


    (5) جعفر بن عبدالله بن بدر الكثيري : (000-990)هـ
    من سلاطين حضرموت , وليها بعد وفاة أبيه ولم تطل أيامه , مات مقتولاً .
    1- الأعلام للزركلي 2- النور السافر (329)

    (6) جعفر بن منصور بن غالب الكثيري : (1313-1368)هـ
    سلطان حضرموت , وليها بعد وفاة أخيه علي بن منصور سنة 1357هـ , وقد أعلن البريطانيون حمايتهم لها سنة 1356هـ , فاستمر يحاول رفع مستواها ماستطاع إلى أن توفي .


    ( 7) عمر بن بدر بن عبدالله بن جعفر الكثيري : (000-1021)هـ
    أحد سلاطين حضرموت , ولي السلطنة سنة 990هـ بعد مقتل السلطان جعفر بن عبدالله , وطالت مدته وكانت إقامته بالشحر , إمتاز بأخلاق فاضلة وحسن سياسة وشجاعة وكرم , وامتدحه الشعراء .


    (8 ) علي بن عمر بن جعفر بن عبدالله بن كثير : (906-981)هـ
    الكثيري , سلطان شبام بحضرموت , ولد بها وتصوف وقرأ الأدب , ونشبت معارك بين صاحبها محمد بن بدر وابن عمه بدر بن عبدالله , وظفر هذا فاستولى عليها ورحلت عشيرة محمد إلى مدينة "هينن" وفي جملتها صاحب الترجمة , ونهض هذا بعد مدة وقد بايعه بعض أقربائه فأغار على شبام وانتزعها من سلطة بدر بن عبدالله سنة 943هـ , واستقل بها نحو 15 عاماً انتهت باعتقاله وعودة السلطان بدر إليها , وسُجن في حصن بقرية "مريمة" إلى أن أطلقه عبدالله بن بدر سنة 977هـ فرجع إلى شبام , وأقام بها إلى أن توفي .


    (9) علي بن منصور بن غالب بن محسن الكثيري : (1298-1357)هـ
    سلطان حضرموت , ولد في سيون , ونشأ في دار السلطنة ( المكلا ) وناب عن أبيه وعمه السلطان محسن في توقيع المعاهدة المعقودة بعدن بين الدولة الكثيرية والدولة القعيطية عام 1336هـ , وقضى على فوضى العبيد وأقام الحصون في ضواحي سيون , وتولى السلطنة بعد وفاة والده سنة 1347هـ , وفي أيامه كثر تردد الضباط البريطانيين على حضرموت بصفة سائحين وأقاموا آلة سلكية بالمكلا أثناء الحرب الحبشية الإيطالية سنة 1345هـ , وآلة ثانية في سيون سنة 1356هـ ثم أعلنوا الحماية على القطر الحضرمي كله سنة 1356هـ , وفُتّ في عضد السلطان علي , وتوفي فجأة .


    (10) عبدالله بن بدر بن عبدالله الكثيري : (000-984)هـ
    من سلاطين حضرموت , قبض على أبيه السلطان بدر وحجر عليه بقية حياته وكان قد بلغ سناً عالية , وقام عبدالله بأعمال السلطنة إلى أن توفي .


    (11) عبدالله بن عمر بن بدر بن عبدالله بن جعفر الكثيري : (000-1045)هـ
    من سلاطين حضرموت بالشحر , ولي بعد وفاة أبيه سنة 1021هـ وقام بالملك أحسن قيام , وأظهر السطوة فقهر البادية وهابته النفوس , وأمنت البلاد في أيامه , ثم زهد بالملك , فتصوف وقصد مكة معتزلاً الأمر والنهي , فمكث فيها إلى أن توفي فيها .


    (12) غالب بن محسن بن أحمد الكثيري : (1224-1287)هـ
    من سلاطين حضرموت , وليها بعد طرد اليافعيين من تريم وسيون وتريس وتوابعها سنة 1265هـ , واستولى على الشحر سنة 1283هـ , وطمع في المكلا فهاجمها فصدها عنه عمال القعيطيين وأغاروا على الشحر فانتزعوها منه في آخر السنة نفسها 1283هـ فعجز , وتوفي بسيون , قال البكري : كان قائداً مقداماً وحاكماً حازماً أحيى ملك آبائه بعد اندثاره , ويعتبر المؤسس الأول للدولة الكثيرية في عهدها الأخير .


    (13) محمد بن بدر بن محمد بن عبدالله بن علي الكثيري : (000-946)هـ
    من سلاطين هذه الأسرة في حضرموت , كانت له مدينة شبام وما حولها , وانتزعها منه السلطان بدر بن عبدالله سنة 926هـ , وسجنه في حصن قرية مريمة فاستمر في سجنه إلى أن توفي .


    (14) منصور بن عمر الكثيري : (000-1274)هـ
    من أمراء حضرموت , كانت إقامته في شبام ودعاه الأمير عوض بن محمد بن عمر القعيطي إلى وليمة , فلما دخل يريد الجلوس فاجأه نفر من العبيد فقتلوه , واستولى القعيطيون على شبام .



    (15) منصور بن غالب بن محسن : (1272-1347)هـ
    من آل عبدالله الكثيري القضاعي , من سلاطين حضرموت فيه شجاعة وتؤدة , ولي بعد وفاة أبيه سنة 1287هـ وعمره 17 سنة , وكانت إقامته في قصبة إمارته سيون , واستولى الجند في أيامه على أكثر شؤونها , وكان عدد جيشها النظامي نحو 500 جندي , توفي حاجاً في جبل عرفات .
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 3:00 pm

    استغرق بناء القصر 15 عاماً وكان مقراً للسلطة الكثيرية

    قصر سيئون التسمية في عهد الوحدة اليمنية، قصر الثورة في عهد ماقبل الوحدة، حصن الدويل في عهد السلاطين .. حصن الدويل هو الاسم الذي ظل يعرف به قصر سيئون حالياً طوال خمسمائة واربعين سنة، عاصر الدولة الكثيرية الاولى والثانية والثالثة الى ان جاءت الثورة الاكتوبرية عام 1963م ثم الجبهة القومية ثم الحزب الاشتراكي في جنوب الوطن سابقاً لتغير وظيفة القصر من حصن للحكم والتخطيط للازدهار الى معتقل سياسي، والتسمية من حصن الدويل الى قصر الثورة، لكن ليس لوظيفته علاقة بالاسم، وليس للثورة خير من مهمته بعدما تحول الى قلعة تصدر من ردهاتها وغرفها البديعة أنين وآهات التعذيب الذي مارسه حينذاك الجلادون والحبائب من زوار الفجر حينما جعلوه معتقلاً لجهاز أمن الدولة.
    لكنه فقد الاهتمام والرعاية والصيانة اللازمة حتى اتى عهد الوحدة لينعم بخيرها اسماً وترميماً وصيانة ووظيفة حينما اصبح جزء منه متحفاً لمقتنيات سكان القصر في الدولة الكثيرية وادارة لفرع هيئة الآثار بسيئون، وجزء آخر متحفاً تاريخياً واثرياً للحضارات اليمنية والحضرمية على وجه الخصوص، فيما الجزء الباقي ظل مغلقاً وحسب شهاب السقاف -احد العاملين فيه - ان اغلاق هذا الجزء كان تفادياً لضياع وتوهان السياح والزوار في القصر نظراً لاتساعه وكبره وتعدد مداخله ومخارجه.
    ويبدو ان تسمية القصر قد مر بمراحل كما هو حال فترة انشائه وبنائه الذي استغرق خمسة عشر سنة ورغم ان القصر اصبح الجزء الكبير من مرافقه تعرض فيه مستلزمات الدولة الكثيرية من مقنيات سكان القصر وملابسهم واسلحتهم والموروث الشعبي والعادات الحضرمية في المناسبات والعادات الاحتفالية للاعراس وملابس العريس والعروس الحضرمي .. لكن قبل الحديث عن المحتويات الموجودة في الوقت الحاضر داخل القصر واستخدام غرفه في زمن سلاطين الدولة الكثيرية لابد ان نتناول مكونات القصر والفترة التي عاصرها خلال فترة حكم الدولة الكثيرية .
    بداية المساحة الكلية التي بنى عليها القصر 5460متراً مربعاً، ويبلغ علوه - ارتفاع بنائه 34متراً، مشكلاً ستة طوابق مبنية من الطين الناعم ومطلي بالنورة والقضاض ومكوناته الكلية هي96 غرفة منها 41غرفة كبيرة الحجم، ويضم 32حماماً - دورة مياه- واربعة عشر مستودعاً ومخزناً لمستلزمات واحتياجات الدولة الكثيرية، بالاضافة إلى 20سطحاً جانبياً اي شبيه ببناء المدرجات الزراعية.
    واما استخدمات طوابق ادوار القصر في عهد الدولة الكثيرية هكذا جرى تقسيمه الدور الاول كان يستخدم مستوعاً ومخازن لمتطلبات الدولة والقصر ايضاً فيه سكن الخدم وعمال القصر، فيما ضم الدور الثاني ريموت ادارة الدولة الكثيرية - المجلس السلطاني مكتب السلطات الكثيري وهو الآن مكاتب لفرع هيئة المتاحف والآثار بسيئون.
    في حين خصص الطابق - الدور- الثالث لسكن العائلات والجلسات العائلية والرابع خصص لزوجات السلطان واستقبال الضيوف من النساء .
    اما الطابق الخامس عبارة عن سطح يحرسه ستار من البناء يلف القصر كالعمامة متصلاً بالغرفتين المبنيتين في جهتين متقابلتين الشرقية والغربية كان يستخدم السلطان احداهما للراحة والاخرى غرفة نوم خاصة به، والطابق السادس فهو عبارة عن سطوح متنفس لسكان القصر وبامكانهم الواقف عليه روية ومشاهدة كل مايدور في المدينة وحول القصر، بل ومشاهدة الذاهب الى خارج المدينة والقادم اليها..
    معروف ان القصر قد عاصر الدولة الكثيرية واستغرقت فترة بنائه 15سنة وكان اول من بناه واتخذه مقراً للسلطنة، ويعود تاريخ بنائه الى سنة 814هجرية الموافق 1411ميلادية وكان السلطان بدر ابو طويرق الكثيري اول سلطان اتخذه مقراً لاقامته في عام 1516ميلادية الموافق 922هجرية وعقب انهيار الدولة الكثيرية الاولى وفي سنة 1364هجرية عادالسلطان غالب بن محسن الكثيري الى السلطة من جديد واقام فيه واتخذ منه مقراً لادارة دولته الكثيرية الثانية الى ان خلفه في الحكم ابنه السلطان منصور بن غالب الكثيري الذي قام في عام 1873ميلادية بهدم القصر وبنائه من جديد واجرى التوسعة في مداخله ولم يشهد بعد ذلك اية ترميمات او صيانة او طلاء بالنورة سوى مرتين الاولى عام 1936م في عهد السلطان الكثيري والثانية في عهد دولة الوحدة .
    كان السلطان حسين بن علي بن منصور الكثيري هو آخر من سكنوا القصر من سلاطين الدولة الكثيرية التي سقطت في الثاني من اكتوبر 7691م وسلطانها حينذاك في سويسرا ضمن الوفد اليمني الذي ذهب للتوقيع على اتفاقية الاستقلال، لكنه عاد حينذاك ليجد سلطنته قد سقطت فعاد من عرض البحر ليعيش في مدينة جدة السعودية الى أن توفى ودفن هناك عام 1976م.
    &&> ويروي هنا المؤرخ جعفر محمدالسقاف - الذي عمل ضمن ادارة الدولة الكثيرية طوال 63سنة عمل خلالها سكرتيراً اعلامياً وعاصر خمسة سلاطين منهم- يروي عهد هذه الدولة وما شهدته من ازدهار وكذا مراحل والكيفية التي بنى بها القصر فيقول:
    تلك الفترة فترة الدولة الكثيرية- كانت حضرموت مزدهرة ازدهاراً حضارياً واقتصادياً، فالسيولة النقدية تأتي الى حضرموت من بلدان كثيرة من الهند ومن جنوب شرق آسيا - حيث عرفت حضرموت السيارة «الروزرايف» قبل ان تعرفها عدن او السعودية . حينذاك كان الملك عبدالعزيز لديه ناقة وجمل عام 5291م وعندنا في حضرموت السيارة «الروزرايف » وعرفت حضرموت الكهرباء والتلفون السلكي والحرثات والمهندسين اليابانيين، واسواق الجواهر الكريمة غالية الثمن التي لاتتواجد حينها في كل دول الخليج.
    &&> في أي عهد من الدول الحضرمية او السلاطين كان هذا الازدهار؟!
    الفترة المزدهرة كانت في 0521-0531هجرية مائة سنة، وهذه الفترة نحن سميناها الفترة الذهبية، في عهد الدولة الكثيرية والدولة القعيطية .. فتحت عدد من من الاربطة لتحصيل العلم والمكتبات العلمية والثقافية ومهرجانات سباق الخيول والجمال .
    كم الفترة التي عملت خلالها في الدولة الكثيرية؟
    امتدت الفترة 1347-1383هجرية الى مابعد الاستقلال، وعايشت سلاطين الدولة الكثيرية وعملت سكرتيراً اعلامياً لخمسة سلاطين كان اولهم السلطان منصور بن غالب الكثيري عام 1347هـ، ثم ابنه السلطان علي بن منصور، ثم شقيقه السلطان جعفر بن منصور واحمد بن جعفر، واخيراً الحسين بن علي واذكر انه حينما حدث خلاف بين السلطان الكثيري مع احد الامراء على ولاية العهد سافرت حينها مع السلطان الكثيري الى السعودية ثم الى اسمره، واعكف حالياً على تأليف كتاب سيصدر قريباً بعنوان (في بلاط السلطنة الكثيرية) مزود بالصور والوثائق والمعاهدات التي عقدتها الدولة الكثيرية مع القبائل والسلطنات والسلطات البريطانية في عدن.
    قصر سيئون اوحصن الدويل كم استغرق فترة بنائه وكيف تم؟
    يذكر المؤرخون أنهم ظلوا يبنونه خمسة عشر سنة نظراً للخصوصية التي يتطلبها بناء القصر من الطين - حيث كانوا كلما بنوا طابقاً او جزءاً منه تركوه لفترة طويلة يتعرض للرياح والشمس لكي تجف منه الرطوبة ويتمكن الطين من افراز أملاحه ثم بعد ذلك يتم طلاؤه بالقضاض والنورة وهذا ايضاً يحتاج فترة طويلة يتعرض للشمس . بل ان بناء القصر تم علىفترات ومراحل - اذ لم يكن القصر في المرحلة الاولى مطلياً بالقضاض او الجص وانما بالطين فقط، وكان بناء المرحلة الاولى قبل 15سنة ثم تطور بناؤه باضافة ردهات ومرافق خدمية، بل ان بوابة القصر في البداية لم تكن واسعة تسمح بدخول السيارات، وانما كانت صغيرة بحيث تستوعب دخول الجمل محملاً.
    كما ان بناء القصر كان في المرحلة الاولى قد جسد فيه تشكيلات فنية بعضها يمنية وأخرى تأثير بالفن المعماري الماليزي إذ أنه يوجد لدى صور للقصر وعلى بنائه شكل النجمة السداسية والشمعدان اليهودي والهلال، لان الفن المعماري عندنا يعكس التاريخ اليمني الذي وجدت فيه الديانة اليهودية ثم المسيحية ثم الديانة الاسلامية.
    أين قامت الدولة القعيطية ؟
    وجدت أولاً في الداخل من وادي حضرموت كدولة سرية، حيث عاد عوض بن عمر من الهند ليمد بعد ذلك الدولة القعيطية إلى ساحل حضرموت - المكلا- ووزراؤهم هم الذين فتحوا لهم المناطق والأقاليم كحسين حامد المحضار الذي فتح المكلا والشحروبروم والدولة القعيطية قامت على أنقاض الدولة الكثيرية الثانية بعدما اتى بهم السلطان الكثيري كجنود لديه- من قبائل يافع- لكن بعدما أصبحوا مماليك وقويت شوكتهم صار لهم سلطة، لكن انتهت دولتهم بقيام الدولة الكثيرية الثالثة على يد السلطان غالب بن محسن الكثيري مؤسس الدولة الكثيرية الثالثة التي انتهت بقيام ثورة 14اكتوبر عام 1963م .
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 3:03 pm

    السلام عليكم ورحمت الله وبركاتة

    تواريخ هجرية من تاريخ حضرموت كان لها مناسبات او حدث ما 000

    و فود وائل بن حجر الحضرمي على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و الذي استعمله على اقيال حضرموت
    7هجرية

    دخول جميع حضرموت في الإسلام
    10هجرية

    بداية عهد الاباضية في حضرموت بدخول أبى حمزة الخارجي البصري إلى حضرموت بعد افتتان عبد الله بن يحي الكندي به
    129هجرية

    تمرد عبد الله بن يحي الكندي على دولة بني أميه و ذلك بغرض فصل حضرموت عن دمشق عاصمة الدولة الأموية
    129هجرية

    تعيين معن بن زائدة الشيباني و اليا على اليمن و حضرموت من قبل الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور
    142هجرية

    قتل معن بن زائدة على يد محمد بن عمرو بن عبد الله الحارثي من أبناء حضرموت انتقاما لأهل حضرموت لما فعله بهم
    161هجرية

    تولي محمد بن زياد بن عبد الله بن زياد بن أبيه الأموي الولاية على اليمن و حضرموت من قبل الخليفة العباسي المأمون
    202هجرية

    قدوم المهاجر احمد بن عيسى العلوي من البصرة و الذي يرجع نسب جميع العلويين في حضرموت إليه
    318هجرية
    إنشاء سلطنة آل راشد بمدينة تريم على يد قحطان العوم
    400هجرية

    قيام حروب أبو إسحاق مع الدولة الصليحية التي أرادت إخضاع حضرموت لمذهب الزبدية
    429هجرية

    نشأة سلطنة آل الدغار بشبام على يد الدغار بن احمد بن النعمان
    460هجرية

    هزيمة سلطنة آل راشد على يد الغز بقيادة عثمان الزنجبيلي
    575هجرية

    غزو عثمان الزنجبيلي والي عدن من قبل دولة بني أيوب لحضرموت وقتله الكثير من العلماء و الفضلاء
    576هجرية

    استيلاء الغز بقيادة عثمان بن علي الزنجبيلي على حضرموت
    576هجرية

    نهاية سلطنة آل الدغار على يد قبيلة نهد
    605هجرية

    احتلال ابن مهدي لمدينة الشحر و تريم
    614هجرية

    غزو ابن مهدي لحضرموت و القضاء على سلطنات آل راشد و آل الدغار و آل إقبال
    617هجرية

    توقيع الصلح بين قبيلة نهد و دولة ابن مهدي
    620هجرية

    إسقاط دولة ابن مهدي على يد قبيلة نهد
    621هجرية

    قيام سلطنة آل يماني في تريم
    621هجرية

    غزو سلطنة آل يماني للشحر بقيادة مسعود بن يماني
    626هجرية

    عودة سيطرة قبيلة نهد على حضرموت
    636هجرية

    إرسال بني رسول لجيش بقيادة الأمير علاء الدين لمساندة سلاطين آل راشد
    636هجرية

    انتشار المجاعة في حضرموت نتيجة للقحط و الجدب الذي عم البلاد
    676هجرية

    نهاية سلطنة آل راشد بتريم
    700هجرية

    سيطرة قبائل آل جميل على شبام
    735هجرية
    استيلاء آل كثير على الشحر و طرد كنده منها
    786هجرية

    بداية عهد الدولة الكثيرية الأولى
    814هجرية

    انتصار آل كثير في معركتهم مع ابن يماني
    817هجرية

    إعادة استيلاء كنده على الشحر من آل كثير
    838هجرية

    مولد السلطان بدر بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن علي بن عمر الكثيري و المعروف بالسلطان بدر بوطويرق
    902هجرية

    استيلاء السلطان بدر بوطويرق الكثيري على شبام
    926هجرية

    هجوم البرتغاليون على مدينة الشحر بأربع عشر سفينة فخربوا و نهبوا و قتلوا الكثير
    929هجرية

    عودة البرتغاليين لمهاجمة الشحر للمرة الثانية و هزيمتهم
    942هجرية

    محاولة الأتراك الاستيلاء على حضرموت و تم منعهم من قبل السلطان بدر بوطويرق الكثيري
    945هجرية

    ثورة عثمان العمودي في دوعن
    948هجرية

    وفاة السلطان بدر بوطويرق الكثيري
    977هجرية

    نشوب الخلاف بين بدر بن عبد الله الكثيري و عمه بدر بن عمر الكثيري
    1064هجرية

    عزل بدر بن عمر الكثيري على يد ابن أخيه بدر بن عبد الله الكثيري
    1068هجرية

    إرسال إمام اليمن المتوكل على الله إسماعيل جيشا تحت قيادة احمد بن الحسن الصفي للاستيلاء على حضرموت فاستولى على الهجرين و هينن و شبام
    1069هجرية

    هزيمة السلطان عمر بن جعفر الكثيري الذي اعتنق المذهب الزيدي على يد السلطان بدر بن محمد (المردوف) الكثيري
    1115هجرية

    إعلان يافع ( الرتب ) الاستقلال التام في شبام و سيئون و تريم و الشحر و الغيل
    1116هجرية

    محاربة يافع للسلطان عمر بن جعفر الكثيري لانتحاله مذهب الزيدية بناء على طلب السيد علي بن احمد بن الشيخ بوبكر
    1116هجرية

    استيلاء يافع و الذين سموا بالعسكر على الشحر بعد هزيمتهم لآل كثير
    1119هجرية

    استيلاء آل بريك على الشحر و إخراج العسكر منها
    1165هجرية

    مولد السلطان عوض بن عمر القعيطي مؤسس السلطنة القعيطية
    1216هجرية

    مولد السلطان غالب بن محسن بن احمد الكثيري مؤسس الدولة الكثيري الأخيرة في تاربه
    1223هجرية

    هزيمة قبائل نجد التي حاولت غزو حضرموت في حريضة على يد الحضارم بقيادة السيد علي بن جعفر بن محمد العطاس
    1224هجرية

    وصول السلطان غالب بن محسن الكثيري من الهند لاحياء الدولة الكثيرية
    1260هجرية

    وصول السلطان عمر بن عوض القعيطي من حيدر آباد و استيلائه على شبام من آل كثير
    1274هجرية

    سقوط شبام بأيدي القعيطي
    1275هجرية

    تأسيس السلطنة الكثيرية الثانية على يد السلطان غالب بن محسن الكثيري
    1282هجرية
    استيلاء السلطان غالب بن محسن بن احمد الكثيري على الشحر و إخراج آل بريك منها
    1283
    هجرية
    استيلاء السلطان عوض بن عمر القعيطي على الشحر و إخراج آل كثير منها
    1284هجرية

    وفاة السلطان غالب بن محسن الكثيري مؤسس الدولة الكثيرية الحديثة
    1287هجرية

    مولد السلطان صالح بن غالب القعيطي في حيدر آباد و هو خامس سلاطين سلطنة القعيطي
    1290هجرية

    بداية هجرات الحضارمة إلى إندونيسيا
    1292هجرية

    مولد السلطان علي بن منصور بن غالب آل عبد الله الكثيري السلطان الثالث من سلاطين الدولة الكثيرية الأخيرة
    1299هجرية

    مولد السيد عبد الرحمن بن عبيد الله السقاف مفتي حضرموت
    1300هجرية

    توقيع معاهدة الحماية بين السلطنة القعيطية و الحكومة البريطانية
    1305هجرية

    استيلاء السلطان عوض بن عمر القعيطي على حجر
    1310هجرية

    قدوم الألماني ( هرش ) و هو أول إفرنجي يصل إلى حضرموت و نزل بالقطن في ضيافة الأمير صلاح بن محمد القعيطي
    1310هجرية

    ميلاد أديب حضرموت علي احمد باكثير
    1328هجرية

    قيام أول جمعية اجتماعية ثقافية بمدينة تريم و هي جمعية الحق
    1333هجرية

    عقد معاهدة بين السلطنة القعيطية و السلطنة الكثيرية في عدن تحت إشراف الحكومة الإنجليزية
    1336هجرية

    تأسيس جمعية الأخوة و المعاونة في تريم
    1348هجرية

    وصول المستشرق الإنجليزي الحاج عبد الله فيلبي
    1355هجرية

    وصول الضابط السياسي انجرامز
    1355هجرية

    توقيع معاهدة الاستشارة بين حكومة بريطانيا و سلاطين حضرموت
    1356هجرية

    دخول الكهرباء إلى المكلا لأول مرة
    1360هجرية

    تأسيس نادي الشباب الثقافي في مدينة المكلا
    1376هجرية

    تأسيس أول شركة مياه و كانت في شبام
    1382هجرية

    تحياتى 00
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 3:05 pm

    ترقبو المزيد..........................................
    avatar
    بن عبدالله الكثيري
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 19
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف بن عبدالله الكثيري في الخميس ديسمبر 04, 2008 3:05 pm

    ترقبو المزيد..........................................
    avatar
    maeen41
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 351
    نقاط : 139
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009
    العمر : 33
    الموقع : في قلوووووب الناس

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف maeen41 في الجمعة فبراير 13, 2009 2:35 pm

    اشكرك من اعماق قلبي يا ابن عمي على هذا الكم الهائل من المعلومات عن تاريخ قبيلتنا التي لولى فضل الله ثم فضل الناس اللي من امثالك لطمس تاريخ القبيله العظيم
    لقد اثلجت صدري والله
    والله انك فخر للقبيله
    فالف الف شكر لك رغم ان الشكر قليل في حقك
    تقبل خالص تحياتي وتقدير لك


    _________________
    avatar
    maeen41
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 351
    نقاط : 139
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009
    العمر : 33
    الموقع : في قلوووووب الناس

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف maeen41 في الجمعة فبراير 13, 2009 2:42 pm

    أول من بنى (عينات) القديمة آل كثير في سنة 626 هـ تقريبا
    الحقيقه التي يجهلها الكثير من الناس
    تسلم اخوي العبقري الكبير والله لا يحرمنا من جديدك


    _________________
    avatar
    maeen41
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 351
    نقاط : 139
    تاريخ التسجيل : 08/02/2009
    العمر : 33
    الموقع : في قلوووووب الناس

    رد: الدوله الكثيريه..

    مُساهمة من طرف maeen41 في الجمعة فبراير 13, 2009 2:45 pm

    مترقبين المزيد منك بفارغ الصبر فلا تحرمنا من معلوماتك


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:31 am